الرئيسية / الأمراض / الاکتئاب الموسمي-الأسباب، العلاج و الوقاية
الاکتئاب الموسمي

الاکتئاب الموسمي-الأسباب، العلاج و الوقاية

الاضطرابات العاطفية الموسمية (Seasonal affective disorder) یرمز لها اختصارا (SAD) نوع من الاکتئاب الموسمي یحدث في فصل الخریف أو الشتاء أن الشخص الذي يتمتع بأوضاع نفسية جیدة في الکثیر من أیام السنة، یصیب بأعراض الاکتئاب في فصلي الخریف و الشتاء.

حالیا وفق الدلیل التشخیصي و الاحصائي للاضطرابات النفسية، لم تعد الاضطرابات العاطفیة الموسمية تصنف علی أنها اضطراب خاص(معین)، ولکن اضطراب الشخص الذي یعاني من هذا النوع من الاضطرابات النفسية، یعتبر تشخیصه کنمط فصلي في الاضطرابات النفسية الرئيسية التي تحدث في بعض الأوقات (الأیام) الخاصة من السنة و عادي في باقي أیام السنة.

أسباب الاکتئاب الموسمي

الأسباب الحقيقية و المحددة للاکتئاب الموسمي لیست واضحة بعد، ولکن یعتقد بعض العلماء أن هناك بعض الهورمونات الخاصة تؤثر في أوقات خاصة و معینة (متشابهة) علی الدماغ. المختصين یعتقدون أن الاضطرابات الخلقية الموسمية من المحتمل أن تکون ناتجة عن هذه التغیرات الهرمونية.

هناك نظرية تقول أن الضوء الشمس الأقل في فصلي الخریف و الشتاء یؤدي إلی أن ینتج الدماغ نسبة أقل من السيروتونين. السيروتونين مادة کيميائية في الدماغ التي تنظم و تتحکم علی الأحوال و المشاعر.

عندما لاتعمل الخلایا العصبية في الدماغ المسؤولة عن تنظیم حالات الانسان بشکل صحیح، النتیجة ستکون الشعور بالاکتئاب مع علامات من التعب (حالة من الاعیاء) و الزیادة في الوزن.

الاکتئاب الموسمي عادة یبدأ من أوان الشباب و أکثر شیوعا بین النساء بالنسبة إلی الرجال. بعض المصابین بهذا النوع من الاضطراب، یحملون أعراض خفیفة و لیست حادة کسرعة الغضب، في حال أن یصاب غیرهم من المصابین بهذا الاضطراب بأعراض أکثر تفاقما و أشد و یحدث الخلل في علاقاتهم و شئونهم المهنية. بما أن فقدان الضوء بما یکفي خلال الشتاء علی علاقة باضطرابات الخلقية الموسمية، لذلك تشاهد هذه الاضطرابات بنسبة أقل في بلدان التي تتلقی الکثیر من ضوء الشمس.الاکتئاب الموسميعرض شائع في بعض الأشخاص الحساسين و تزداد شدة الاکتئاب من حد الخفيف و تتفاقم أعراضه بحلول الخریف و الشتاء.قصر طول الیوم و تقلیل مستوی أشعة الشمس وبالتبع انخفاض نسبة إنتاج المیلاتونين له دور في حدوث هذا النوع من الاکتئاب و یسبب إیجاد أرضية حدوث الاکتئاب الموسمة خاصة في الأشخاص المعانين من الصدمات الحیوية.

الأعراض:

الذین یعانون من هذا الاضطراب، لدیهم الکثیر من أعراض الاکتئاب الشائعة:

– التعب                                                – القلق

– کثرة النوم                                           –  الإرهاق

– نقصان الطاقة                                      – عدم الرغبة بالأمور الیومية

– زیادة الوزن                                           –  الشعور بالحزن

– الزیادة أو النقصان في الشهية                 –  الرغبة (المیولة) للبکاء

– الخلل في الترکیز                                    –  الشعور بالفراغ

– الرغبة الشدیدة في الوحدة                      –  عدم أخذ قرارات الصحیحة

– الکسل و الخمول و الروتین الیومي

کذلك  التغییر في ساعات النوم و التغذية من أعراض الاکتئاب الأخری و یصاب الشخص في هذه الحالة بقلة الشهية و الأرق. ینخفض مستوی أداء العمل الاجتماعي(انخراطه مع الآخرین) في المصابین بالاکتئاب الموسمي و یواجهون بمشاکل في علاقاتهم الیومية و عادة یتابعون العقائد السالبة عن الماضي والحال  مرافقا مع الشعور بالیأس الشدید.

علاج الاکتئاب الموسمي

قد وجد الباحثون أنه بالعلاج بالضوء یمکن الحد من إفراز المفرط لمیلاتونين في الجسم. معظم الناس یستجیبون لهذا العلاج.

هذا الأسلوب العلاجي یحوي ضوء الشمعة البیضاء الذي ینعکس علی صفحة معدنية، و یستقر الشخص مقابل هذا الضوء بعیون مفتوحة و دون النظر المباشر إلی الضوء. یستخدم هذا الأسلوب العلاجي لمدة نصف ساعة إلی ساعتین في الیوم.

طبعا في الموارد الخفیفة من المرض، التمشي في ضوء الشمس یساعد في تحسن المرض بوحده. قد وجدت حسب دراسة أن التمشي لساعة في ضوء الشمس یؤثر بقدر ساعتین تعرض مقابل الضوء الأبیض (الشمعة البیضاء).

متی و لکم مدة(وقت) یجب أن أتعرض للعلاج الضوئي؟

تظهر الدراسات الأخیرة أن العلاج بالضوء في الساعات الأولية من النهار ذات تأثیر أکثر بالنسبة إلی العلاج الضوئي في المساء. الانتفاع  من هذا الاسلوب في الساعات الأخیرة من النهار یؤدي إلی الأرق في الشخص. الکثیر من المختصین یرجحون تعریض مرضی المصابین في الصباح لمدة ۳۰ دقيقة مقابل أشعة بمقدار Lux1000. تحدث تطورات ملموسة خلال یومین حتی ۴ أیام في المرضی و یتعافی المرضی کلیا خلال أسبوعین حتی ۴ أسابیع. في حال إیقاف العلاج بالضوء، ستعود أعراض المرض بسرعة لذلك یجب أن یستمر هذا النوع من العلاج خلال فصول فیها قلة الضوء.

إذا لم یؤثر العلاج الضوئي(بالطبع یتضمن نسبة قلیلة جدا)، یمکن الاستعانة من الأدوية المضادة للاکتئاب. بالطبع یجب عدم نسیان الآثار الجانبية الناتجة عن استهلاك الأدوية المضادة للاکتئاب.

الأشخاص الذین عندهم أعراض خفيفة من الاکتئاب الخریفي (والشتوي) یمکنهم التحکم في المرض و أعراضه بالعلاج الضوئي، الانشغال بأمور مفرحة (وممتعة) وكذلك ممارسة الریاضة (البدنية). بالطبع التعرض لأشعة الشمس یقلل الکثیر من هذه الأعراض. الأشخاص المصابین في المرحلة المتوسطة و الشدیدة من المرض و دائما یفکرون في الانتحار، لایستجیبون للعلاج الضوئي و یجب أن یخضعوا للعلاج الدوائي.

لاتنسوا إذا أُهمِل علاج الاکتئاب، ستتأثر حیاة الشخص الفردي و الاجتماعي. الأشخاص المکتئبین لایستطیعون استخدام مواهبهم و قدراتهم کما یجب و تتأثر علاقاتهم المهنية و العاطفية بطریقة أنهم یصبحون سریعي الغضب و عصبیین.

أربعة من کل خمسة أشخاص المکتئبین من النساء. الشؤون الوراثية، الخصائص الهرمونية، نوع العلاقات العاطفية، الرضاعة، الإنجاب و غیرها، من الموارد التي تزید في نسبة الإصابة بالاکتئاب. إذا تظنون أن لدیکم أعراض الاکتئاب الموسمي، شاوروا طبیبکم في هذا المجال حتی تخضعوا للاختبارات و التقییمات حسب الحاجة. یجب أن یتأکد طبیبکم أن هذه الأعراض لیست لها أسباب أخری کنوع آخر من الاکتئاب أو الأمراض الاکتئاب السریري. أنواع أخری من الاکتئاب من الممکن أن تؤدي إلی أن یؤذي الشخص نفسه أو حتی أن ینتحر.

إذا تم لکم التشخیص بالإصابة بالاکتئاب الموسمي، الاهتمام بهذه القضایا یساعدکم في الحد من رجوع أعراض الاکتئاب.

یمکنکم القیام بأمور التالية لتقلی خطر حدوث هذا الاضطراب:

  • حتی الامکان اخرجوا من البیت في أیام الشتاء حتی في الأیام الغائمة و اجعلوا عیونکم عرضة للضوء الطبیعي لمدة ساعة.
  • إذا کنتم في البیت، أزیلوا الستائر حتی تدخل ضوء الشمس البیت.
  • مارسوا الریاضة ثلاث مرات في الأسبوع و في کل مرة  ۳۰ دقیقة علی الأقل.
  • اتبعوا حمية غذائية مناسبة التي تحتوي علی مایکفي من الفیتامینات و المواد المعدنية. هذا العمل یساعدکم في الحفظ الأکثري للطاقة في الجسم.
  • استشیروا أخصائیا خلال الفصول الباردة(الخریف و الشتاء.)
  • لاتبتعدوا عن النشاطات الاجتماعية لأن الحضور في الاجتماع له دور مثیر في مواجهة الاکتئاب الموسمي.
  • حاولوا أن تنظروا إیجابیا إلی مواهب هذا الفصل و اختصاص بعض الوقت للتمتع من مشاهدها و جمالها.

المصدر: تبیان

تعریب : مهندس إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *