الرئيسية / الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني / الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني للمصابين بالکبد الدهني
الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني

الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني للمصابين بالکبد الدهني

الکبد الدهني یظهر بسبب قلة النشاط و التغذية غیر الصحیحة و یعتبر من المشاکل الطبية التي تتزاید یوم بعد یوم في عالم الصناعي الیوم. هذا المرض، خلل(اضطراب) مزمن و من دون أعراض کبدي التي سببها تراکم الدهون و الالتهاب في الکبد. أکثر الأسباب شیوعا للکبد الدهني في إیران السمنة، مرض السکري، سوء التغذية و ارتفاع نسبة الدهون في الدم. یُعدّ الإفراط في شرب الکحول من أکثر الأسباب شیوعا للکبد الدهني في بلدان العالم الأخری. ولکن لدی الطب الشعبي حمية غذائية خاصة للکبد الدهني و له تدابیر و حلول جیدة لعلاج الکبد الدهني.

شاع الیوم الکبد الدهني بسبب اتباع الحمية الغذائية غیر صحية. لیس الکبد الدهني کدهون البطن و لاینبغي اعتباره کمشکلة کبدية بسیطة. یجب البدء بالعلاج و اتباع النظام الغذائي فور تشخیص المرض، لأنه تنمو طبقات الدهن علی الکبد بمرور الزمن و تسبب سوء الهضم الشدید. معظم الناس یلاحظون المرض و لکن لایهتمون بموضوع العلاج کما یلزم.

ماهي أعراض الکبد الدهني؟

من الممکن إصابة الأشخاص بالکبد الدهني في أي سن کانوا. حتی الأطفال الذین لانشاط لدیهم أو یفرطون في الأکل یمکن أیضا إصابتهم بالکبد الدهني. یشاهد الکبد الدهني في المصابین بزیادة الوزن أکثر من غیرهم. المصابین بهذا المرض جسمهم رخو و مترهل و عادة جلدهم أبیض اللون. هذه الفئة یشعرون بالألم (الوجع) و الثقل في قسم الأیمن و العلوي من البطن من بعد تناول الطعام الدسم و الثقيل. إضافة إلی ذلك یشاهَد الشعور بالخدر و الثقل في کل الجسم.

جلد المصابین بالکبد الدهني لیس له نضارة و لطافة و عادة یحدث نوعا من تشوه اللون في الجلد. برودة الجسم إحدی أعراض الکبد الدهني الأخری بشکل أن هؤلاء الأشخاص یشکون من حرارة الجسم، لکن في الواقع یمکن الشعور ببرودة الجسم بمسه.

تتدخل عوامل عدیدة في سوء الهضم و أهمها عدم مضغ الطعام جیدا و تناول الطعام بسرعة. الأشخاص المتعودين علی تناول أنواع الأطعمة المختلفة مع بعض أو یستهلکون الأطعمة الثقيلة مع الأطعمة الخفيفة أو سهلة الهضم، یصابون أکثر من غیرهم بمشاکل سوء الهضم و الکبد الدهني. یجب الأخذ بعین الاعتبار أنه لاینبغي تناول أی طعام مادام لایُفرَغ المعدة من الطعام المأکول تماما.

من عوامل أخری القادرة علی الإصابة بالکبد الدهني، عدم العنایة باعتدال في التناول و عدم اتباع الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني. من الممکن أن تکون قلة التناول أو الشره (التفریط و الإفراط في الأکل) وخصوصا الشره أن تؤدي إلی مشکلة السوء في الهضم.

برودة الجهاز الهضمي تؤدي إلی الکبد الدهني

کل شیء یؤدي إلی برودة الجسم وخاصة برودة الجهاز الهضمي و الکبد، من الممکن أن یکون عاملا في الإصابة بالکبد الدهني. واحدة من هذه العوامل عدم النشاط والسکون(الخمول). بالطبع الإفراط في النشاط و الأنشطة الجسمية الثقیلة قادرة أیضا في الإصابة بالکبد الدهني. النوم ۶ حتی ۸ ساعات في الیوم کافٍ للأشخاص ولکن إذا ازداد  أکثر من ذلك، یسبب المشاکل. الضغط عامل آخر من العوامل التي ترافق(تجلب) اضطرابات الهضمية خاصة الکبد الدهني، لذلك یجب أن تصل هذه العوامل إلی أدنی حد في الحياة.

شرب الماء بطریقة صحیحة للوقایة من المشاکل الکبدية

صحیح أن شرب الماء ضروري للجسم، لکن لشرب الماء کتناول الطعام أصول و قواعد خاصة. یجب ألا یکون شرب الماء و السوائل قبل الطعام أو أثناءه. لذلك یجب تعجیل شرب الماء إلی ساعة قبل الطعام أو تأجیله إلی ساعتین بعد تناول الطعام.

السوائل و خاصة الماء، مهما کان أبرد، تضر الجسم أکثر. لذلك یجب أن تکون درجة الحرارة في اعتدال. شرب الماء البارد في الصباح علی الریق، أثناء النوم و بعد الصحوة الفجائية، بعد الحمام، بعد العلاقة الجنسية و بعد ممارسة الریاضة مضر. شرب الماء یجب أن یکون بقدر الحاجة و بغرض رفع العطش. نفس العطش قادر علی إضرارالجسم، لذلك ینصح الاجتناب من الإفراط في شرب الماء أو البقاء عطشانا.

أي طعام نتناول؟

اختیار نوع الطعام مهم في الوقاية من الإصابة بالکبد الدهني. الإفراط في تناول الأطعمة ذات طبيعة باردة و خصوصا الطبيعة الباردة و الرطبة یؤدي إلی مشاکل الهضمية في جمیع الأشخاص خاصة في أصحاب الأمزجة الباردة و تؤدي إلی الإصابة بالکبد الدهني.

أنواع المخللات، الألبان خاصة اللبن الرائب(الزبادي) و اللبن، البرقوق، الخوخ، الحمضيات(الموالح)، الکرز، الوشنة، الخیار، الطماطم و…. یجب استخدام کل من هذه المأکولات في حد معتدل. لأن التزويد في الاستفادة منها یسبب المشاکل.

الإفراط في تناول الأکلات الدسمة(الغليظة و اللزجة) مثل الکوارع، الهريسة، شوربة الشعرية، المعکرونة، اللازانيا، الباستا، الباميا، الأکلات سریعة التحضیر، الأرز و السمك(البارد والرطب واللزج)و … لها دور في إیجاد سوء الهضم و الإصابة بالکبد الدهني. کذلك الاستفادة الکثيرة و المکررة من الحلویات الدسمة و بسکر زیادة تسبب الکبد الدهني.

الأشخاص المصابین بمرض الکبد الدهني، یجب أن یقللوا کمية طعامهم في الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني و یجتنبوا عن الإفراط في الأکل(الشره). الصیام له أثر ناجع في تعزیز حالة هؤلاء الأشخاص. وجبة العشاء یجب أن تکون خفيفة و بکمية قلیلة. کذلك یجب أن تکون مابین تناول وجبة العشاء و النوم ما لاتقل عن ساعتین. هذه الفئة من الأشخاص یجب أن یتجنبوا عن تناول الأطعمة الباردة.

التوابل(البهارات) المقوية للکبد

استخدام توابل مثل الکمون، الزنجبیل، الحبة السوداء(حبة البرکة)، الزعتر، النعنع، الفلفل، القرفة، القرنفل والهيل في الأطعمة بسبب طبیعتهم الحارة مفید. لهذه التوابل دور في تقوية الکبد. الأشخاص الذین یرغبون في تناول اللبن الرائب و اللبن، یجب الاستفادة من اللبن الخثار وفي کمیة محدودة. کذلك ینبغي تحضیر اللبن من اللبن الخثار. کذلك لابأس بتناول الخضروات والزیتون مع الطعام و لکن ینبغي عدم استهلاك اللبن الرائب مع الطعام.

في الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني یفید القرموشة والعسل لإزالة البرودة. بشکل عام یوصی استخدام الأطعمة الحارة، لکن یجب عدم الإفراط في تناول الأطعمة الحارة. الأشخاص المصابون بالکبد الدهني یجب علیه الامتناع من تناول الأطعمة الرطبة کالحليب، الفواکة و الألبان أو أن یستخدموهم بالمصلح. علی سبیل المثال مصلح السمك تابل مثل الزعفران، الفلفل و القرفة. شواء(شيّ) السمك و الاستفادة من الأسماك المنتشرة في جنوبي إیران (مثل الزبیدي) ناجع في تخفیف البرودة و الرطوبة.

نصائح الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني للمصابین بالکبد الدهني

یجب علی المصابين بالکبد الدهني أن یستفيدوا من الفستق، اللوز و البندق لتقوية الکبد. هؤلاء الأشخاص یجب علیهم تناول ۵ حبات من البندق، ۵ حبات من اللوز و ۳ حبات من الفستق في الیوم. هناك مواد غذائية أخری مفيدة للکبد مثلا التين و الزبيب الأسود. کذلك یساعد الفجل الأبیض و البندق في فتح انسداد الکبد.

من الأفضل أن یشرب المصابین بالکبد الدهني خلیط الماء و العسل بدل الماء. هؤلاء الأشخاص یمکنهم أن یشربوا ماء الهندباء و ماء نبتة الملك(الشاهترج) و أن يقوموا بخلط ماء الهندباء و ماء نبتة الملك بنسبة متساوية ویشربوها. بالطبع یوصی ماء الیانسون للنساء فقط و لا یوصی شربه للرجال. علی الرغم من أن الفواکه الحلوة مثل التوت و الزبيب الأسود مفیدة للکبد، لکن یجب عدم الإفراط في تناولها.

کذلك ینبغي لهم عدم استهلاك لحوم البقر، العجل و الجمل. لحم الغنم، الدجاج البلدي و السمان خیارا بدیلا جیدا.

في الحمية الغذائية الخاصة للکبد الدهني تناول اللبلبي المحضَّر بتوابل الحارة مثل القرفة و الزعفران و محتوٍ علی الشبت، قادر علی تخفیض کثافة المواد الموجودة داخل الکبد. لتحضیر اللبلبي یمکن الاستفادة من ماء اللحم، الحمص، الأرز و اللحم. من خضروات أخری مقوية للکبد الحلبة التي یوصی المصابین بالکبد الدهني بالاستفادة منها في الأطعمة.

بما أن المرض الکبد الدهني من ضمن الأمراض الصامتة و بلا أعراض، الوقایة من الإصابة به من الأولويات، لأن هذا المرض یُظهر نفسه عندما تورط جزیئات الدهون قسما وافرا من الخلايا الکبدية.

المصدر: ایسنا

تعريب: مهندس إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *