الرئيسية / الأمراض / الحمیة الغذائیة السلیمة للمصابین بالکبد الدهني
الحمية الغذائية السليمة للکبد الدهني

الحمیة الغذائیة السلیمة للمصابین بالکبد الدهني

أسباب ظهور الکبد الدهني

الکبد الدهني غیر الکحولي یظهر إثر تراکم الدهون في خلایا الکبد و یشاهَد أکثر في المصابین بالمشاکل الأيضية أو الذین عندهم ارتفاع في مستوی الدهون والسکر في الدم. وبطبیعة الحال، فإن الشخص الذي یصاب بالکبد الدهني، أیضا لدیه خلفية وراثیة. في هذا المرض، لاتخرج الدهون الثلاثية المتراکمة في أنسجة من الخلایا الکبدية ولما تتجمع الدهون في خلایا الکبد تدریجیا، یقولون إن الشخص أصیب بالکبد الدهني.

الدهون الکبدية تؤدي إلی التهاب الکبد

تلتهب الخلایا الکبد الدهنیة عندما یشعر الشخص بالضغط أو أعراض خفیفة التي تؤثر علی الجهاز المناعة وهنا تظهر المرحلة الثانیة من المرض بشکل التهاب کبدي غیر الکحولي. حتی هذه المرحلة، یمکن علاج الکبد الدهني لکن إذا ما دری الشخص أو لایتابع عملیة العلاج، یدخل المرض في مرحلة التلیف الکبدي وأورام کبدية خبیثة التي لاعلاج لها لأنها تدمر الخلایا الکبدیة ولا یبقی أمامه طریق سوی زرع الکبد.

الکبد الدهني لاعلامة له

مع الأسف واحدة من مشاکل الکبد الدهني أنها لیست علامة معینة له حتی یبین الإصابة به ولایمکن تشخیص المرض إلا عن طریق تحلیل مخبري أو الموجات فوق الصوتية والألياف البصرية. ربما یکون هناك بعض الأعراض والعلامات في المرضی المصابين منها التعب والألم في الناحیة العلوية و الیمنی من البطن.

الکبد الدهني مرض شائع

حسب الإحصاءات اتضحت أن المرحلة الأولی لهذا المرض انتشرت في ۳۰% والمرحلة الثانیة انتشرت ۱۰% من الإیرانیین. مع الأسف الکبد الدهني لیس مختص لفئة عمریة خاصة أو جنس خاص (مثلا الرجال فقط أو النساء) وحتی یمکن مشاهدة هذا المرض بین الأطفال الذین یعانون من المرض الاستقلابي. بالطبع کلما یزداد العمر، تزداد المشاکل الأيضية و یزداد احتمال ظهور هذا المرض.

۷۰% من المصابین بالکبد الدهني یعانون من الزیادة في الوزن والسمنة ولهم تاریخ في سکر الدم و مستوی الدهون المرتفع في الدم. في الحقيقة الذین یتبعون الأنظمة الغذائية غیر الصحیة (خصوصا الإفراط في استهلاك الدهون المشبعة و السکریات البسیطة) ولیس لدیهم نشاط حرکي یصابون أکثر بالکبد الدهني.

کيف العلاج للکبد الدهني؟

لیس هناك علاج دوائي (حتمي) للکبد الدهني. التغییر في نمط الحیاة، العلاج الرئیسي و الوقائي لهذا المرض. الشخص المصاب بالسمنة، یتحسن حاله بقلیل من التخسیس في الوزن. قد أظهرت الدراسات المختلفة أن لو قلّل هؤلاء الأشخاص من وزنهم ما یتراوح بین ۵ و ۱۰ %، ترجع الأنزیمات الکبدیة إلی مستواها العادیة.یجب أن یراجع المریض إلی أخصائي التغذية. هذا الشخص یجب أن یتبع نظاما غذائیا خاصا حتی یتعافی أسرع و لایصل (یدخل) المرض المرحلة الثانیة والثالثة.

الحمية الغذائية المناسبة للکبد الدهني

یجب أن یقلَّل مستوی الکربوهیدرات (السکر) وخصوصا السکر البسیط و کذلك الدهون وخاصة الدهون المشبعة، یجب أن یقلل في حمیة هؤلاء الأشخاص الغذائیة.المصابون بهذا المرض من الأحسن أن یستفیدوا من الدهون غیر المشبعة للطبخ کزیت الکانولا و زیت الزیتون. لاینبغي لهم أن یأکلوا شحوم اللحم (الحمراء منها والبیضاء) وأن لایتناولوا اللحوم الحمراء أکثر من مرتین في الأسبوع ویزیدوا في استهلاك الألياف.

تتوفر الألياف في أنواع الخضروات ونخالات الحبوب، کذلك الفواکه غنیة من الألياف ولکن بما أنها تحتوي علی السکر بکثیر، ینبغي عدم الإفراط في مستوی استهلاك الفواکه (یعني۳ وحدات علی حد الأقصی). یعني المصابين بالکبد الدهني لایستطیعون تناول ۳ فواکه مع بعض ولکن لیست أیة محذورات بالنسبة إلی استهلاك الخضروات.

استهلاك الحبوب الکاملة أو نخالتها بصورة مستقلة في الشوربة، العجة، الکفتة و… مفید أیضا لهؤلاء المرضی.

یجب أن تدرج الأطعمة بخصائص المضادة للالتهاب مثل زیت السمك في البرنامج الغذائي  لهؤلاء الأشخاص. ممارسة الریاضة و النشاط الجسدي ضرورية للمصابین بالکبد الدهني و یجب أن یمارسوا ۳۰ دقيقة حتی ساعة في الیوم علی الأقل. بهذا النمط من الحیاة تتراکم کمية أقل من الدهون في الخلایا الکبدية ویتحسن حالهم بمرورالوقت.

ممنوع  الإقلاع عن وجبة العشاء

یعتقد المتخصصون أنه لاینبغي حذف وجبة العشاء أو أیة وجبات أخری من البرنامج الغذائي. یجب أن یکون عدد الوجبات کثیرة و لکن بکمیة قلیلة ومحددة.إذا تلقوا (استهلکوا) کمیة کبیرة من الأطعمة في وجبة واحدة، تتحول جمیع المواد الغذائیة الموجودة في الکبد إلی الدهون الثلاثية.

کبد المرضی المصابین بالمرض الکبد الدهني یعاني من مشکلة تحریر الدهون الثلاثية من النسیج الکبدي و نقلها إلی سائر الأنسجة. لذلك یصابون  بمشاکل أکثر حادة(معقدة). یجب أن یکون عند المصابین بالکبد الدهني ۶ وجبات غذائية ولکن السعرات الحراریة المتلقية یجب أن تکون معینة و قلیلة.

المحذورات من المواد الغذائیة

هناك مواد غذائية خاصة یجب أن تحذف من البرنامج الغذائي الخاص للمصابین بالکبد الدهني. مثلا أنواع الکربوهيدرات البسيط والدهون المشبعة یجب تحدد بشکل کامل.

یجب أن یقلل هؤلاء الأشخاص الکمیة المتلقية من الدهون المشبعة إلی أقل من ۱۰% من إجمالي الدهون المستهلکة. العنایة إلی هذه المسئلة یعني عدم تلقي الدهون المشبعة من الألبان أو اللحوم و بعبارة أخری یعني لامکان للمواد الغذائية الدسمة کالزبدة و القشطة  في برنامجهم الغذائي.

وجبة الفطور للمصابین بالکبد الدهني

هؤلاء المرضی یمکنهم تناول رغيف من الخبز الکامل و الجبنة قلیلة الدسم و الخضروات. شرب کوب من الحليب قلیل الدسم أو الشاي بلا سکر أو أي مشروب آخر من دون سکر مسموح لهم في فترة النهار(طوال الیوم). الأطعمة المقلية (المحمرة) لاتناسب هؤلاء الأشخاص. من الأحسن أن یتناولوا المواد الغذائية المطبوخة بالماء أو المطهية بالبخار.

حتی الآن لم یوجد أي دواء لعلاج هذا المرض ولکن المصابین یجب أن یتناولوا الدواء لتخفیف مستوی الدهون و سکرالدم. استهلاك بعض المکملات کزیت السمك، البروبيوتيك، بذر الکتان و… بخصائصها المضادة للالتهاب تساعد في الوقایة و الحد من تطور المرض.

التباطؤ (التأخیر) في علاج الکبد الدهني، في البدایة یسبب الخلل في عمل الکبد (القصور في الکبد) و ازدیاد في مستوی أنزيمات الکبدية، وبعد ذلك  یصل إلی التلیف الکبدي و ظهور الأورام الخبیثة في الکبد و یزید في خطورة الإصابة بالأمراض القلبیة مثل تصلب الشرائين و الفشل في القلب والأوعِة الدموية .

المصدر: مشرق نیوز

تعریب : مهندس إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *