الرئيسية / الأمراض / الأسنان السليمة: العادات التي تؤدي إلی تدمير الأسنان
تدمير الأسنان

الأسنان السليمة: العادات التي تؤدي إلی تدمير الأسنان

اتباع بعض العادات الخاطئة یؤدي إلی تدمير الأسنان:

مضغ الثلج

الأسنان من أجزاء الجسم المهمة و لها دور مهم في صحة و جمال جسمنا. بعض الناس یظنون أن الثلج مفید لأسنانهم. حجتهم أن الثلج مکوّن من الماء و خالٍ من السکر و المواد المضافة الأخری. ولکن تناول مکعبات صلبة و قاسیة المجمدة یؤدي إلی حدوث التآکل و تشققات في الأسنان. کذلك مضغ الثلج یؤدي إلی تهیج الأنسجة الرخوة في داخل السن و حدوث الجراحات في الفم. کذلك من الممکن أن یؤدي تناول الأطعمة الباردة إلی حدوث أوجاع  الأسنان المستمرة أیضا. إذن لکي توفروا علی أنفسکم الشعور بالألم و أضرار الأسنان، في المرة القادمة التي ترغبون فیها بمضغ مکعبات الثلج، امضغوا علکة(لبان) خالية من السکر بدلا عنها.

بالطبع تظهر الدراسات أن لتدليك الثلج أثر في تخفیف ألم الأسنان، بشکل أنه تسافر (تمر) رسالة تدليك الثلج من نفس الممر العصبي الذي تمر رسالة ألم السن. و بما أن الممر العصبي لایتسع لعبور رسالة واحدة في کل لحظة و الممر قادر فقط علی نقل رسالة واحدة، ستتغلب الرسالة الخاصة لتدليك الثلج علی الرسالة الخاصة لوجع السن و تمر من هذا الممر.

ممارسة الألعاب الریاضیة بدون واقي الأسنان(الفم)

عندما تمارسون کرة القدم، الهوکي أو أیة لعبة ریاضیة أخری التي تواجهون فیهابالاحتکاك الجسدي، لاتواصلوا اللعب بلاواقي الأسنان (الفم). هذا القالب المطاطي یحافظ علی جذور الأسنان. بدونها یمکن أن تصدم أسنانکم أثناء عملية الریاضات العنيفة أو حتی تتهشم. یمکنکم شراء هذا الواقي من المتاجر الریاضیة الأصيلة أو حتی یمکنکم شراء نوع خاص بك من عند طبیب الأسنان.

زجاجات الحلیب عند نوم الطفل

علی العکس من معتقد الکثیر من الوالدین الذین یظنون أنه لایملك طفلهم شیئا من الأسنان في فمه، إذن لالزوم للاعتناء بصحة فمه. العنایة بأصول صحة الفم یجب البدء به من سن الولادة.

تظهر الدراسات الحدیثة أن تغذية االطفل في فترات طویلة بالزجاج، من الممکن أن تسبب ظهور نوع من التسوس المبکر في سنین ۲ حتی ۴ الذي یتطور بسرعة و یسمونه التسوس الناتج عن زجاج الإرضاع. حسب إعلان باحثي مرکز دراسات طب الأسنان التابع لجامعة طهران للعلوم الطبية، هذا النوع من التسوس یبدأ أولا في السطوح الخارجية من الأسنان الأمامية في الفك الأسفل، ثم یورط الطواحن العلیا والسفلی ولکن لا تصاب الأسنان الأمامية للفك الأسفل. الطفل عند النوم في العصر أو اللیل یرضع الحلیب من زجاجة و یستیقظ عدة مرات في اللیل و یرضع الحلیب. لذلك لما ینام الطفل، یحیط الحلیب المحتوي علی السکر الأسنان الأمامیة للفك  العلوي و تتیح فرصة مناسبة لنمو الجراثیم التي قادرة علی إیجاد (تکوین)الحامض. من جهة أخری بما أن البزاق یتقلص جریانه أثناء النوم، یسبب البطء في الغسل و تفریغ الفم من السوائل المحلّي و المجموعة من هذه الحالات (الأوضاع) یؤدي إلی التسوس المبکر في الأسنان المذکورة.

العضاضة و تسوس الأسنان

التهابات الفم الفطرية و القلاع و تسوس الأسنان من آثار العضاضة. الجراثیم المسببة للتسوس تسبب بمرافقة السکریات و التغذیة غیر المناسبة التسوس الشدید في الأسنان بمرور الزمن. متزامنا مع نمو الأسنان في الأطفال، تبدأ الجراثیم بنشاطها في الفم و کلما کانت الرعایات الصحیة أضعف، یزداد نشاط الجراثیم.

العضاضة و تشوه الأسنان

العضاضة تسبب الحرکات غیر عادیة و الخلل في نمو الفك و الفم و لذلك نمو أسنان غیر متجانسة و غیر متوازنة. الاستفادة من العضاضة  قادرة علی تشتیت نظم الأسنان، لأنها تسبب في اعوجاج الأسنان الأمامية و العلیا وانحرافها إلی الخارج و عدم تساوي الفکین العلوي و الأسفل.

طحن أو صریر الأسنان

الضغط و الشد علی الأسنان من الممکن أن یقلل من قوة الأسنان علی مضي الزمان. کذلك إطباق الأسنان علی بعضها البعض، یمکن أن یؤثر علی سطح الأسنان أو یقضي علی مينا الأسنان. تدمیر مينا الأسنان، یؤدي إلی زیادة تحسس الأسنان، تشققها أو حتی تکسرها. أحیانا تسبب تآکل لوحات الأسنان.

اضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس

أهم دلیل علی علاقة بصریر الأسنان انقطاع التنفس أثناء النوم.هؤلاء الأشخاص یعانون من الصعوبة في التنفس ویرافق نومهم عادة الشخیر الشدید، التکلم أثناء النوم و صریرالأسنان. کذلك في الأغلبیة الموارد یذکرون الضغط الشدید المسبب الأساسي لظهور صریر الأسنان. الامتناع عن الأطعمة الصلبة طول الیوم یخفف الآلام الناتجة من صریر الأسنان.

جبائر الإطباق (تسمی أیضا جبيرة العض أو حارس اللیل) شیء مطاطي(بلاستیکي) و یصنع بید طبیب الأسنان. هذا الشیء المطاطي یستقر علی الأسنان و یحافظ علیها مقابل التآکل. غالبا و في الکثیر من الموارد یزول صریر الأسنان بعد استعمال الواقي.

ینصح استهلاك  بعض المکملات منها المغنسیوم و الکالسیوم لإزالة صریر الأسنان. کما ذکر، واحد من أسباب صریر الأسنان القلق و الضغط. لذلك طریقة علاجیة هامة و ناجعة لصریرالأسنان، تقليل الضغط و القلق قبل النوم. القیام ببعض الأمور علی سبیل المثال الاستماع إلی الموسیقی الهادئة، والاستحمام بماء دافئ أو جعل منشفة حامیة(دافئة) علی الخد لاسترخاء عضلات الفك. بالنسبة إلی الأطفال کذلك یمکن إرخاءهم بالتدليك، قراءة القصة أو الاستماع إلی الموسیقی الهادئة. علاوة علی ذلك یجب أن تتأکدوا بأن الحمیة الغذائیة المتبعبة للطفل تحوي علی الماء بما یکفي لأن قلة الماء أیضا من الممکن أن تکون في علاقة مع صریر الأسنان.

المصدر:

 www.alldeaf.com

الترجمة والإعداد:

دکتورة أفسانة أمين غفوري

تعریب:

مهندس إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *