الرئيسية / الأعشاب الطبیة / العلاقة بين السمنة والكبد الدهني
‌العلاقة بين السمنة والكبد الدهني

العلاقة بين السمنة والكبد الدهني

يقال أن الإفراط في استهلاك الطاقة يؤدي إلی عدم تمكن الكبد القيام بالاستقلاب وتتراكم الدهون الإضافية في الكبد نتيجة لذلك. الكبد الدهني الغير كحولي يعدّ التهابا كبديا يحدث إثر تراكم الدهون المفرط في الكبد. التراكم المفرط للدهون، يؤدي أحيانا إلی الخلل في نشاط أنسجة الكبد الطبيعية‌ التي تستطيع أن تتطور وتؤدي إلی فشل الكبد أو التليف الكبدي.

سبب المرض

علی الرغم من أن سبب الإصابة بالكبد الدهني ليس واضحا، لكن يبدو أن المرض علی علاقة وطيدة مع بعض الأمراض الأيضية منها السمنة، زيادة الكوليسترول وثلاثي غليسيريد في الدم ومرض السكري. التحكم علی هذه الأمراض الكامنة يؤثر علی (في)‌علاج الكبد الدهني. يقولون أن الإفراط في استهلاك الطاقة، سيؤدي إلی عدم قدرة الكبد علی القيام بعملية الأيض بشكل عادي ونتيجة هذا تتراكم الطاقة الزائدة بشكل الدهون في الكبد. سيصيب هذا المرض معظم الناس في منتصف العمر الذين غالبا ما يعانون من زيادة الوزن والسمنة خاصة في منطقة البطن. كذلك يمكن أن يكونوا مصابين بزيادة دهون الدم أو من المصابين بالسكري. بما أنه شاعت السمنة و الأمراض الأيضية في السنوات الأخيرة بين الشباب بشكل ملموس ولیس قليلا الشباب الذين يراجعون الطبيب وهم يعانون من السمنة والكبد الدهني. جدير بالذكر أن هناك مرضی يصابون بالكبد الدهني من دون وجود أية علامة من علامات الخطر المذكورة  ومن دون أي سبب معروف. زيادة الدهون في الدم يصاحبه عادة السمنة في ناحية البطن مع زيادة دهون الدم  وارتفاع ضغط الدم، كل هذه الأعراض تعدّ من مجموعة الاضطرابات التي تسمّی بمتلازمة الأيض التي ترتبط تماما بمقاومة الأنسولين. العوامل المؤثرة في الاضطرابات الكبدية، سيؤثر علی نشاط الكبد الطبيعي إضافة إلی زيادة الدهون في أنسجة الكبد. هناك عوامل أخری ستؤثرعلی عمل خلايا الكبد الطبيعية‌ منها المقاومة بالأنسولين بمعنی أن الجسم لايستطيع استخدام السكر بشكل طبيعي. في حالات عادية،‌ يحاول لوزالمعدة‌ إدخال السكر الإضافي  الموجود في الدم إلی خلايا العضلية والكبد بعد تناول السكريات. في حال مقاومة الأنسولين، تنخفض نسبة‌ حساسية مستقبلات الأنسولين الخلوية. لذلك يحتاج الجسم إلی إفراز المزيد من الأنسولين  لتثبيت مستوی سكر الدم. في حال استمرار هذه العملية،  يزداد مستوی سكرالدم أخيرا  وسيصاب الشخص بمرض السكري.

الأعراض وشيوع مرض الكبد الدهني

بما أن هذا المرض له مسار تقدمي(يتطور بشكل متواصل)، ‌يستطيع أن يکون بلا أعراض في المراحل الأولية حتی تسبب آثارها السلبية علی وظائف الكبد، في آنذاك تظهر أعراض مثل الشعور بالضعف، الإرهاق(أو التعب) والخسارة في الوزن. بما أن الكبد الدهني مرض مزمن، من الممكن أن تطول سنوات حتی يؤدي إلی التليف الكبدي و أخيرا فشل الكبد. في المقابل هناك حالات نادرة، يتوقف تطور المرض أو حتی يرجع إلی حالته العادية بسبب مجهول(غير معروف). من دون إجراء أي علاج محدد.

نسبة المصابين بالكبد الدهني في الدول المتقدمة تتراوح بین ۱۰ و۳۰ بالمئة من البالغين التي تشمل الأشخاص السمان في منتصف العمر. اعتبارا بنمط الحياة من أساليب التغذية و النشاط الجسدي، شاع هذا المرض بشكل ملحوظ في الدول النامية في مجتمعات الحضرية. يزداد انتشار مرض الكبد الدهني مع تقدم العمر، نسبة انتشار(شيوع) هذا المرض بين الرجال ضعف النساء، لكن تقرب هذه النسبة في النساء إلی الرجال  مع تقدم العمر خاصة بعد سن اليأس. يزداد نسبة انتشار الكبد الدهني في النساء يوم بعد يوم.هذه الزيادة في نسبة الانتشار بين النساء وكما قلنا سابقا بين الشباب بسبب عدم النشاط وقلة الحركة والإفراط في تناول الأطعمة الدسمة. من وظائف الكبد تخزين الدهون لوقت احتياج الجسم، إذ أن الكبد يقوم بتخزين خلايا الدهن في نفسه وهذا یعني تراكم الدهون حول الكبد والإصابة بالكبد الدهني، نقطة أخری أن الكبد العضو الوحيد القادر علی تحويل السكر إلی الدهون. هذا یعني إذا تناولتم الحلويات ، يقوم الكبد بتحويلها إلی الدهن ویسبب السمنة وبالتالي الكبد الدهني؛ هذا إضافة إلی ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السكري. إذن نری أن هناك علاقة مباشرة بين تناول الأطعمة الدسمة التي تسبب تراكم الدهون في الجسم و طبعا تتراكم قسما منها حول الكبد و إذا ازداد هذه النسبة المتراكمة ‌حول الكبد یعني الإصابة بالكبد الدهني.

إعداد وتعريب :‌

إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *