الرئيسية / الأمراض / تأثیرالزنك علی عمل الکبد و الأمراض الکبدية

تأثیرالزنك علی عمل الکبد و الأمراض الکبدية

الکبد أکبر عضو الجسم الداخلي و له دور عنصري في هضم الطعام، طرد السموم و المواد المضرة من الجسم. الأمراض الکبدیة تتضمن مجموعة واسعة الطيف من المشاکل کالتلیف الکبدي، التهاب الکبد و الیرقان و … التي تؤثر سلبیا علی أداء وظائف هذا العضو المهم في الجسم. الامتناع من المخدرات و الکحول، أخذ الأدویة في مواعیدها المقررة و بشکل منتظم ،التطعیم ضد فیروس الالتهاب الکبدي، مع اتباع نظام غذائي سلیم و النشاط الجسمي من العوامل المساعدة في الوقایة من المشاکل الکبدیة. کذلك هناك عناصرضرورية جدا للجسم و من هذه الضروریات مثلا الزنك ضروري لصحة الکبد.

ما هو الزنك (Z) ؟

الزنك إحدی المواد المعدنیة الضروریة الذي له دور مهم في النمو و أداء الوظائف لجهاز المناعة، الجهاز العصبي و الإنجاب. بذور الخضروات و الحبوب من مصادر الزنك المهمة. کذلك توجد في السوق مکملات الزنك لعلاج نقص هذا العنصر. عموما یوصی ما یتراوح بین ۲-۱۲ مللیغرام یومیا حسب السن و ظروف کل شخص.

علاقة الزنك و الأمراض الکبدية

نقص الزنك غالبا علی علاقة مع التليف الکبدي. في الواقع استهلاك الزنك يسبب تحسن الأعراض العصبیة و سوء التغذیة في الأمراض الکبدیة. إذا کان الأمراض الکحولیة للکبد بسبب انخفاض مستوی الزنك في الجسم، استهلاك الزنك یساعد في التئام هذه الأمراض و یقي من تشکیل رادیکالیة الأوکسجین الحرة و یزید في عمل مضادات الأکسدة.

الآثار الجانبیة

عموما استهلاك الزنك في مستوي المتوسط لیس له خطرا علی الجسم. لکن من الممکن مشاهدة بعض العلامات الخفیفة مثل الأرق، الغثیان و الخلل الهضمي. إضافة إلی ذلك استهلاك مکملات الزنك لفترات طویلة یسبب النقص في مستوی عنصر النحاس في الجسم. من الممکن أن تتفاعل مکملات الزنك مع بعض مضادات الحیویة کتتراسيكلين و الكينولون و کذلك مضادات الصرع(الاختلاج).

الانتباه: توجد مکملات الزنك في السوق و الحصول علیها لاتحتاج إلی وصفة طبيب. لکن قبل استهلاکها بغیة علاج الأمراض الکبدية، من الأفضل أن تستشيروا الطبيب و أخبروه بأدویة التي تأخذونها.

جمع و إعداد: فريق بارسي طب للترجمة

المصدر: livestrong.com

تعريب:  إسماعیل إبراهیم إبراهیمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *