الرئيسية / الحمل حتی البلوغ / تغذیة الأطفال :متی وکیف یجب أن نبدأ الأغذیة التکمیلیة؟
تغذیة الأطفال

تغذیة الأطفال :متی وکیف یجب أن نبدأ الأغذیة التکمیلیة؟

تغذیة الأطفال

إذا لديك طفل صغیر و قلقة علی هذه المسألة أن ماهي الطریقة الصحیحة لتغذیة الطفل سوی حلیب الأم، رافقینا. في هذا المقال سنقوم بالإشارة إلی بعض المبادیء المهمة في تغذیة الأطفال.

قد ذکر الأطباء الموعد المقترح لبدء تغذیة الأطفال بالمواد الغذائیة عدا حلیب الأم سن ۴ حتی ۶ أشهر. من حیث العلمي في هذه السنین  قد وصل تکامل الجهاز الهضمي عند الطفل بمستوی أنه قادر علی هضم مواد أخری سوی حلیب. إضافة إلی ذلك الطفل یبدأ بالتسنین ویتمکن من الجلوس بمرور الزمن.طبعا هذا السن لیس محددا و یختلف حسب ظروف الأطفال الجسمیة. نکتة أخری أن البدء بتغذیة الأطفال بالمواد الغذائیة الأخری لیس بمعنی الفطم  عن الرضع بحلیب الأم. و یجب أن تستخدم المواد الغذائیة الأخری کمکمّل، لأن الأطفال في مثل هذه السنین لایتناولون کمیة کبیرة من المواد الغذائیة حتی یستطیعوا الغنی عن کل ما یحتاجون إلیه من التراکیب المغذیة.

ابدئوا بالحبوب المهروسة

في بدایة تغذیة الأطفال بالمواد الصلبة، من المحبذ الاستفادة من الأغذیة الرقیقة  التي تشبه الحلیب و تکون هضمها مریحة للطفل. في البدایة یمکنکم مزج الطعام المهروس بحلیب الأم أو الحلیب الاصطناعي.

تناول الأغذیة الصلبة یتطلب التمرین

ربما تناول الأغذیة الصلبة شیء طبیعي لکم و لکن بالنسبة إلی طفلکم تجربة جدیدة. فهو کان یتبع للیوم حمیة غذائیة سائلة. یحتاج طفلکم إلی التدریب حتی یتعود بالملعقة و الشعور بالمواد الصلبة في الفم. لذلك لاتتوقعوا أن یتناول کل شیء ببساطة. من الأفضل أن تبدئوا بملعقة أو ملعقتین. بدل إرغام الطفل في تناول الطعام کله، حاولوا أن یتمتع الطفل من هذه التجربة.

اجعلوا الفواکه والخضروات في برنامج طفلکم الغذائي

من الممکن الاستفادة من الفواکه و الخضروات أو حتی اللحم في برنامج الأطفال الغذائي. ربما أردتم استخدام أذواق المختلفة حتی تعرفوا ردود فعل طفلکم بالنسبة إلی الأطعمة و الأذواق. لمعرفة حب أو کره طفلکم لطعام أو ذائقة، یجب أن یرده ۵ حتی ۱۰ مرات علی الأقل. لاترغموا الطفل ببلع الطعام.

لاتستعملوا حلیب البقري و العسل في قائمة طعام طفلکم

لاتستفیدوا من حلیب الأبقار و العسل لتغذیة الأطفال دون سنة، لأنه یوجد خطر إصابته بالتسمم الوشیقي في هاتین المادتین ، و بما أن جهاز المناعة في الطفل علی قید التکامل، لیس قادرا علی الدفاع عن نفسه مقابل هذه المسببات الأمراض.

توقفوا عن إعطاء الطعام لما لایود الطفل مواصلة تناول الطعام

لما یرغب طفلکم في تناول الطعام، یسمح لکم حتی توکلوه. أحیانا یمکن أن یدیر وجهه أو یحکم شفتیه (یغلق فمه بإحکام).في هذه الحالة احترموا رغباته و کفّوا عن إعطائه الطعام.

لاتحزنوا من التوسخ والتبعثر

کلما ینمو طفلکم، یزداد احتمال تعلمه التناول بالید. کما قلنا، تناول الأغذیة الصلبة تجربة جدیدة للطفل، لذلك اسمحوا له أن یجربها کما یحلو له و یتمتع باللمس و اللعب بالغذاء. لاتعبأوا کثیرا بالتبعثر و التوسخ حول الطفل و اسمحوا له أن ینشط أثناء الأکل. انتبهوا أن هذه الفترة من النمو و العمر لایستمر طویلا. بالطبع اغسلوا أیدي الأطفال قبل البدء بالتغذیة حتی تحدوا من دخول مسببات الأمراض أبدانهم.

استخدام وجبات مشکّلة للأطفال یضاعف تناول الطفل

عموما بعد سن ۹ أشهر، یستطیع الطفل الجلوس بنفسه و بتوازن أکثر من قبل. الآن تستطیعون أن تسمحوا له حتی یتناول بیده کما یحلو له(علی کیفه). کذلك بعض قطع الطعام  و الأطعمة المشکّلة ممتع للطفل أیضا. مثلا قطع الموز الناضجة، أو الجزر المسلوق، معکرونة مستویة، حبوب مهروسة و البیض.

تحاشوا من تغذیة الطفل بالسکاکر(حامض حلو)، رقائق البطاطا، خضروات غیر مطبوخة، حبوب العنب، الأجبان الصلبة، مقانق و سجق و غیرها من الأکلات الصناعیة حدا من صدمة الطفل.

المصدر :

WebMD

الترجمة و الإعداد:

دکتورة سارا بخشائي

تعریب :

مهندس إسماعیل إبراهیم إبراهیمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *