الرئيسية / الأمراض / سرطان الثدي القسم الثاني الوقاية، العلاج و النصائح
علاج سرطان الثدي

سرطان الثدي القسم الثاني الوقاية، العلاج و النصائح

الوقاية من سرطان الثدي

نمط الحياة

تستطیع النساء تخفیف نسبة الإصابة بسرطان الثدي بحفظ الوزن، تقلیل کمیة الکحول المشروبة، الزيادة في النشاط و رضاعة أطفالهن. هذه التغییرات قللت من نسبة الإصابة بسرطان الثدي حتی ۳۸% في الولايات المتحدة، ۴۲% في بريطانيا، ۲۸% في برازيل و ۲۰% في الصين. قد تشاهد فوائد التمرینات الریاضية مثل الهرولة (المشي السریع) في جمیع الفئات العمرية خاصة في النساء الیائسات. النسبة العالية من النشاطات الجسدية تقلل من نسبة الإصابة بسرطان الثدي حتی ۱۴%.

الاستراتيجيات التي تزيد من النشاط البدني المنتظم و الحد من السمنة يمكن أن يكون لها فوائد أخرى مثل الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و السكري. زیادة استهلاك الفواکه خاصة الحمضیات سیکون مرافقا بتقلیل العرضة للإصابة بسرطان الثدي.

یبدو أن الأحماض الدهنية، أوميغا۳، کثرة استخدام فول الصويا في المواد الغذائية، تخفف أیضا من نسبة خطر الإصابة.

 الجراحة الوقائية

استئصال الثدي الوقائي: یتم استئصال الثدي الأمر الذي یقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الأدوية للوقاية

وفقا لنتائج دراسة، الأدوية الرخیصة التي تستخدم عادة لتقوية العظام تستطیع تقلیل عدد الوفیات الناجمة عن سرطان الثدي. يستخدم البايفوسفونيت لعلاج هشاشة العظام و المنع من هشاشتها و الحيلولة دون فقدان و کسر العظام في المصابین بهشاشة العظم. هذه الأدوية  تحد من تغذية الخلايا السرطانية في العظم و بذلك توقف نمو خلايا السرطانية.

تراستوزوماب: إحدی أدوية المستخدمة لعلاج سرطان الثدي.

الأسبرين و الأدوية المضادة للالتهاب: تناول اليومي من الأسبرين و غيرها من المضادات للالتهابات غیرالكورتيزونية تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الحمل و الرضاعة

نسبة شیوع سرطان الثدي بین النساء المولدات أقل و هذه القلة علی ارتباط مباشر بعدد الأطفال. تم إنجاز دراسات کثیرة في هذا المجال، یبدو أن الحمل و الرضاعة تمنع من بروز سرطان الثدي عبر آليات مختلفة. الدور الوقائي للرضاعة محل الانتباه للباحثین منذ سنوات.

کلما کان سن بدء الرضاعة، عددها و مدتها أکثر، یقل احتمال الإصابة. یتعرض نسیج الثدي لتغییرات في فترة الرضاعة و تنشأ خلايا خاصة فیه التي لها دور مؤثر في القضاء علی الخلايا السرطانية.

التغذية

الدهون المشبعة تمثل دورا هاما في زیادة خطر بروز سرطان الثدي، لکن هذا مع عوامل آخری تزید في نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

الألبان: الألبان غنية من الکالسيوم. من الممکن أن یکون هذه القلة علی ارتباط بالکالسيوم.

الألياف: الخضروات و الحبوب الکاملة خاصة القمح غنية من الألياف. استهلاك ۲۵ غرام يوميا من الألياف في النساء الیائسات یقي کثیرا من بروز سرطان الثدي. تناول الخبز الکامل یؤدي إلی تقلیل إستروجين الدم في النساء الیائسات الأمر الذي یسبب قلة خطر الإصابة بسرطان الثدي في هذه الفئة من النساء.

الفاکهة: استهلاك الفاکهة بکثیر یقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي، و من الممکن أن یکون بسبب الألياف و مضادات الأکسدة العالية في الفواکه. مضادات الأکسدة مواد تحد من إیجاد التفاعلات الأکسدة. التفاعلات الأکسدة بتحریر الأوکسجين الفعال تؤدي إلی تخريب الجينات و زیادة احتمال السرطان. و تشمل بعض المواد المضادة للاكسدة الفيتامينات A، C، E و السيلينيوم.

فول الصويا: یحتوي فول الصويا علی نوع من الفيتو إستروجين المسمی بالإيزوفلاونويد. تتوفر أنواع أخری من الفيتو إستروجين في الألياف و الحبوب الکاملة، الفواکه، الخضروات و الحبوب الکبيرة. من الممکن أن یحوي الحليب علی الفيتو إستروجين شرط تغذية الأبقار بهذه الأعلاف. استهلاك فول الصويا أکثر تداولا في الجنوب الشرقي من آسيا. أظهرت نتائج الدراسات أن نسیج ثدي النساء أکثر نعومة في هذه المنطقة. کلما کان نسیج الثدي أنعم، نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي أقل.

الکاروتين: الكاروتينات هي مركبات الملونة الموجودة في بعض النباتات. و تشمل المصادر النباتية الغنية بالكاروتينات الجزر و البطاطس الحلوة و السبانخ و الملفوف الأحمر و الخضروات الخضراء و الطماطم و المانجو الهندي و الفلفل الملون. و تظهر الدراسات أن هذه الأطعمة تلعب دورا هاما في الحد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.

علاج سرطان الثدي

بشکل عام یتم علاج سرطان الدي بإحدی طریقین التالیین:

علاج سرطان الثدي المنهجي

علاج سرطان الثدي الموضعي

العلاج الموضعي لسرطان الثدي یطلق علی حالة یختصر علاج الطبيب فقط بنسیج السرطاني و لیست الأنسجة المجاورة. استئصال الکتلة (الورم السرطاني) و العلاج لااشعاعي نماذج من العلاج الموضعي.

العلاج المنهجي لما یشعر أخصائي السرطان بأن الخلايا السرطانية انفصلت من الورم و انتشرت عن طریق الدم في الجسم. هذا النوع من العلاج سیکون عادة بتناول الأدوية الفموية أو عبر الدم.

العلاج الکيميائي و العلاج المناعي نماذج من الخيارات لعلاج سرطان الثدي. العلاج البديل أسلوب آخر لعلاج مرضی سرطان الثدي، لکن هذا الأسلوب یستخدم بعد استئصال الورم و عندما یشك الطبيب بانتشار المرض. هذا الأسلوب العلاجي عادة منهجي و في حال إجراء العلاج الکيميائي قبل العملية الجراحية لتثبیط الورم یسمی نيوادجوفانت (Neoadjuvant therapy).

یتم تنفيذ العملية الجراحية في استئصال الورم أو قسما من الثدي المسرطن. هذه العملية جزئية(صغيرة) دائما و یتم استئصال الأنسجة المصابة خلال العملية. هناك نوعان من الجراحة: استئصال الورم (Lumpectomy)

و استئصال الثدي(Masectomy). في استئصال الورم يتم إزالة الكتلة السرطانية فقط، لکن في استئصال الثدي، يتم إزالة المزيد من الأنسجة بالمقارنة مع استئصال الورم. في الMasectomy ، يتم إزالة الأنسجة حول الورم أيضا.

يتم استخدام خزعة العقدة الليمفاوية المحورية و خزعة العقدة الليمفاوية الخافرة (Sentinel) من أساليب أخری الجراحية المتداولة. في الخزعة الخافرة، تتم إزالة العقدة الليمفاوية الخافرة بعد حقن صبغة مشعة و إجراء الاختبارات المرضية. في معظم الحالات، يتم تنفيذ العملية الجراحية قبل العلاج الكيميائي.

في العلاج الکيميائي، یتم استهلاك الدواء إلی حد قتل الخلايا السرطانية. هذه الأدوية إما فموية و سائلة أو بشکل حبوب و إما یتم حقنها في الوريد. يتم العلاج الكيميائي بشكل دوري. يمكن إجراء العلاج الكيميائي بعد تشخيص السرطان في مرحلة متطورة من المرض أو قبل العملية الجراحية لتثبط نمو الورم (العلاج المساعد). أدوية العلاج الكيميائي يمكن أن تستخدم بعد الجراحة لمنع (للوقاية من) انتشار الخلايا السرطانية، هذا الأسلوب على وجه التحديد يسمى بعلاج نيوادجوفانت أو العلاج المساعد.(Neoadjuvant therapy). حسب وقت العلاج، یمکن حدوث الآثار الجانبية المتعددة مثل الغثيان و القيء و فقدان الشعر، و هلم جرا.

العلاج الاشعاعي أسلوب آخر في علاج سرطان الثدي. في هذه الطریقة، یستخدم الأشعة القوية مثل أشعة X لتصغیر الورم. إشعاع الأشعة أسلوب قوي و له قدرة علی هدم الورم. العلاج الإشعاعي نوعين: النوع الأول الإشعاع الخارجي و النوع الثاني العلاج الإشعاعي الموضعي الذي یتم إشعاع الأشعة قرب النسیج السرطاني. من الآثار الجانبية لهذا الأسلوب العلاجي التورم و الحروق الشبیهة بضربة شمس علی الثدي.

العلاج بالهورمونات کأسلوب آخر لعلاج سرطان الثدي یستخدم في نساء طلع فحص مستوی الإستروجين إيجابي فیهن. تاموکسيفين و فولفيسترانت من الأدوية المثبطة للإستروجين و المخففة التي یتم وصفها من قبل الأطباء. مثبطات الأروماتاز تتم إعطائها إلی فئة من النساء اللاتي وصلن سن اليأس. مثبط الأروماتاز یساعد في قطع إنتاج الإستروجين.

المصدر:

WebMD -سلامت بانک

الترجمة و الإعداد:

مهندسة ملیحة حاجي جعفري

تعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *