الرئيسية / Notice: Undefined offset: 0 in /home/parsiteb/domains/parsiteb.com/public_html/ar/wp-content/themes/ar-parsiteb/framework/functions/breadcrumbs.php on line 61 عسر الجماع
عسر الجماع
عسر الجماع

عسر الجماع

تعاني بين ۴% – 28% من النساء من عسر الجماع (Dyspareunia) – اي، الالم اثناء ممارسة الجنس.
ويمكن ان يكون عسر الجماع سطحيا، عند الايلاج او عميقا. فلكل واحد من هذه الانواع قد تكون اسباب مختلفة.
كان الاعتقاد السائد في الماضي ان المسبب لجميع حالات عسر الجماع السطحي هو تشنج المهبل (Vaginismus)، التقلص اللاارادي لعضلات فتحة المهبل بسبب الخوف من الالم. اصل هذه الظاهرة، كما كان يعتقـد، هو الخوف، القلق، الرفض الجنسي، حالة هستيرية او راي مسبق يان ممارسة الجنس تثير الاشمئزاز والالم.

اليوم، يبدو ان مصدر معظم حالات الالم لدى الايلاج السطحي هو التهاب الدهليز (Vestibulitis) – اي، التهاب مقدمة العضو التناسلي الخارجي لدى المراة. تقلص عضلات فتحة المهبل، في هذه الحالات، هو ثانوي فقط. ويشكل التهاب الدهليز حالة عضوية.

احيانا، وكردة فعل على صعوبة اقامة علاقة جنسية، قد يحدث قذف مبكر للمني او عجز جنسي لدى الزوج.

في الحالات النادرة التي يكون فيها تقلص عضلات المهبل اوليا وغير مصحوب بالتهاب دهليز الفرج، تتم المعالجة بواسطة معالج جنسي يدرب على كيفية ارخاء عضلات فتحة المهبل، بواسطة ادخال موسع في المهبل.
أسباب وعوامل خطر عسر الجماع

الاسباب العضوية لعسر الجماع، طبقا للمصدر
عسر الجماع السطحي                   عسر الجماع العميق

الفرج:

تلوث: المبيضة (Candida – جنس من الفطريات)،    الهربس  التناسلي (Herpes genitalis)
امراض جلدية: الحزاز المسطح (Lichen planus)،   الحزاز المتصلب (Lichen sclerosus)

ندوب، خراج (Abscess) في غدة بارتولين (Bartholin’s gland)

المهبل :
مهبل قصير عقب استئصال الرحم ،      تدلي جدران المهبل

دهليز الفرج:
التهاب الدهليز، غشاء بكارة صلب،    غشاء بكارة كامل (ارتق – (Imperforate ، عدم تناسب
عنق الرحم:التهاب عنق الرحم

المهبل:

نقص الاستروجين، الجدران،    التضيق جراء الاشعاع، نقص التزييت، بعد رفو المهبل

الرحم:
تمزق الاربطة الواسعة (Ligamenta) {متلازمة الين ماسترس}
اخرى :
التهاب المثانة (Cystitis)،    التهاب الاحليل (Urethritis)

 الحوض :
انتباذ بطاني رحمي (Endometriosis) ورم في الحوض،   مرض التهابي حوضي  (Pelvic inflammatory disease – PID)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*