الرئيسية / الأمراض / علاج الکبد الدهني
علاج الکبد الدهني

علاج الکبد الدهني

ما هو الکبد الدهني؟

الکبد الدهني إحدی الأمراض الشائعة، یحدث عادة بسبب عادات غذائية غير مناسبة و عدم النشاط و في حال عدم علاجه یسبب العدید من المشاکل لصحة لأشخاص.

الکبد الدهني المرض الکبدي الأکثر شیوعا و انتشارا في العالم. کذلك في إیران ۳۰ حتی ۴۰ % من المجتمع الإیراني مصابون بالکبد الدهني.

بشکل عام لهذا المرض ثلاث مراحل للتطور. المرحلة الأولی من المرض، تسمی الکبد الدهني الدرجة الأولی التي یتم خلالها تراکم الخلایا الدهنية فقط في السطوح الخارجية. في هذه الحالة، الخلایا الدهنية لاتؤثر علی وظائف الکبد. في الکبد الدهني الدرجة الثانية و الثالثة یتسرب الدهن داخل الخلایا و یؤثر علی عمل الکبد و أداء وظائفه. نتیجة لذلك یحتاج المریض إلی العلاج الکامل و بسرعة.

هذا المرض یحدث غالبا في الأشخاص السمان، حسب قول المختصین ۷۵% من الأشخاص السمان معرضین للخطر الإصابة بهذا المرض. ولکن الکبد الدهني لیس خاصا للأشخاص السمان، والنحافة لیست لزوما بأنه لایتوفر أي دهن في جسم الشخص.

الأشخاص النحاف کذلك یمکن أن یتورطوا في فخ المرض الکبد الدهني باستهلاک الوفير للدهون و الزیوت. بما أن لیس لدیهم أعراض واضحة ککرش کبیر و بحجة قلة وزنهم، یزعمون أنهم أصحاء. لذلك يتناولون الأطعمة الدسمة و الحلوة بکثیر و لایقومون بأي نشاط لحرق هذه المواد.

أهم أسباب الإصابة بالکبد الدهني

 الإفراط في استهلاك الدهون غیر الطبیعیة:

جمیع أنواع الدهن لاتسبب الکبد الدهني. ولکن قطع النسیج المحتوية علی الدهون المزودة بالبروتين الدهني منخفض الکثافة (في الواقع الکولسترول السيء أو الضار) و تترسب بسرعة، تتراکم غالبا في الکبد و تسبب الکبدالدهني.

قلة النشاط:

بشکل عام قلة النشاط تستطیع أن تکون السبب الرئیسي لکثیر من الأمراض (والأعراض). بدن الأشخاص قلیلي النشاط ضعیف جدا و معرض للصدمات و الإصابات، لذلك جو رائع جدا لترسب الدهون و المواد الزائدة.

تعاطي بعض الأدوية و المواد الکيميائية: الأميودارون، نيفيديبين، ديلتازيم، الکلوروکين، الکورتيزون و التتراسيکلين أدوية من الممکن أن یکون استهلاکها مرافقا مع الکبد الدهني.

الهضم الناقص للمواد الغذائية في المعدة: إذن یجب أن یکون المنتج الهضمي المعدي المتسرب من المعدة إلی الکبد بنوعية جیدة.

بشکل عام، کل شيء یسبب حدوث السوء في الهضم، یسبب الکبد الدهني. من وظائف المعدة أن تقوم بهضم الطعام و تذهب المواد الغذائية من المعدة إلی الکبد، لذلك كل عامل يسبب سوء الهضم في المعدة قادر علی إیجاد انسدادات خفيفة و أخیرا تؤدي هذه الانسدادات إلی الکبد الدهني.

العوامل المؤثرة في تطور المرض

  • الزیادة في الوزن
  • التحاق (إضافة)الأمراض الأخری
  • الحمية الغذائية الخاطئة

ملاحظة هامة: یجب أن ینتبه المصابين بالزیادة في الوزن أن تخسیس الوزن یجب أن یکون تدریجیا و في فترة زمنیة مناسبة، و أکثرها تناسبا ما یتراوح بین نصف حتی ۱ کیلو غرام في الأسبوع لأن التنحیف السریع أحد أسباب مسببة للإصابة بالکبد الدهني.

أعراض الإصابة بالکبد الدهني

مرض الکبد الدهني عادة بلا أعراض و التشخیص الدقیق و تحدید مستوی المرض لایُشخَّص إلا بالسونار (الموجات مافوق الصوتية). أحیانا الشعور بالألم في القسم الأیمن تحت الأضلاع أو الشعور بالتعب، الضعف، الإجهاد من ضمن أعراض هذا المرض غیر المختصة. یعنی من الممکن أن تتعلق هذه الأعراض لمرض آخر.

علاج الکبد الدهني

علاج الکبد الدهني في الطب الحديث:

لیس هناك علاج خاص و دواء اختصاصي لعلاج الکبد الدهني في الطب الحدیث. لکن یمکنکم بالتحکم علی الأمراض الکامنة کتخسیس الوزن، تقلیل نسبة الدهون في الدم، تخفیض مستوی السکر في الدم و التوقف عن استخدام الأدوية المسببة للکبد الدهني (بالطبع حسب أمر الطبيب و لا من تلقاء النفس) الحدّ من تطور هذا المرض.

علاج الکبد الدهني في الطب الشعبي:

تم الحصول علی منتوجات بالاستفادة من خصائص بعض النباتات و استخلاصهم التي قد عولج بها الکبد الدهني بسهولة و التوفیق الشامل. نشیر في التالي إلی واحدة من المنتوجات المجربة في علاج الکبد الدهني. التي عالجته بسهولة.

علاج الکبد الدهني بمنتوجات شرکة بارسي طب

شليورمقطر شليور لتنظيف الکبد منتج الذي استخدم من خبرات الطب الشعبي وا ختبارات الدقيقة حسب علم الحدیث، تم إنتاجه بالاستفادة من أعشاب لها دور مثير في طرد الدهون الزائدة من الکبد و الدم و علاج الکبد الدهني.

الکبد الدهني المرحلة ۱ : یجب استفادة ۱۰۰ملیلتر في الصباح علی الریق لمدة ۴-۵ شهور.

الکبد الدهني المرحلة ۲ : یجب استفادة ۱۵۰ ملیلتر في الصباح علی الریق ۴-۵ أشهر.

الکبد الدهني المرحلة ۳ : في الصباح علی الریق و ۱ ساعة قبل العشاء، یجب استفادة ۱۵۰ملیلتر لمدة ۶-۴ أشهر.

ملاحظة:

  1. إذا کانت المعدة باردة، سیکون زمن الاستهلاك ساعتین قبل الغداء.
  2. إذا کانت المعدة باردة و کان الشخص مصابا بالإمساك، یجب الاستفادة  من مقطر سايکودايجست لتقوية الأعضاء الرئيسة و في حال عدم وجود الإمساك، یجب الاستفادة من مقطر بارسي طب المضاد للبلغم  مع مقطر شليور لتنظيف الکبد حسب الأمر.
  3. الاستفادة من المدرّ یساعد في الدفع (طرد) الأسرع للدهون. یوصی للنساء الاستفادة من العاقول (الحاجي) و للرجال الاستفادة من النبات الشرشر (القطبة).
  4. في حال الإصابة بالإمساك، یجب إزالة الإمساك أولا. لذلك ینصح البدء بأنواع الملیّن العامة و بعد ۱۴ یوما استعمال المسهّل.
  5. یجب عدم استخدام الزیوت الصناعية( الزيوت الصلبة، الزيوت السائلة و زيوت القلي) علی الإطلاق.
  6. یجب الامتناع عن الاستهلاك أثناء الحيض.
  7. یمنع الاستفادة من المقطر في فترة الحمل.
  8. الکمية المستخدمة من المنتج حسب شدة الأمراض المختلفة یمکن زیادتها حتی أقصی حد مذکور في دلیل المقطر( الکتالوج)

تعريب :  إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *