الرئيسية / الصحة والتغذیة / الزنك: نقص الزنك في الجسم و علاجه القسم الأول:أعراض نقص الزنك
نقص الزنك

الزنك: نقص الزنك في الجسم و علاجه القسم الأول:أعراض نقص الزنك

الزنك أو (Zinc) عنصر معدني نادر الذي یحتاج إلیه الإنسان حتی یبقی سلیما. یحتلّ الزنك المرتبة الثانیة بعد الحديد من بین المواد المعدنیة النادرة التي یحتاج الجسم إلیها من حیث المقدار. الیوم قد تبدّل نقص الزنك إلی مشکلة کبیرة في المجتمعات المختلفة. حسب إعلان منظمةالصحة العالمیة، قد وصل مستوی انتشار نقص الزنك إلی ۳۱% في العالم. کل شخص، شابا کان أم شیخ، لکي یبقی حیا، یحتاج أن یتلقی الزنك. لذلك یسمی ب(العنصر الضروري) للجسم. أیضا حتی الحیوانات و الأعشاب لیست بالغناء عن الزنك و تحتاج إلی الزنك للبقاء. یتوفر الزنك في کل من الخلایا، الأعضاء، العظام، الأنسجة و سوائل الجسم. یلعب الزنك دورا هاما جدا في غدة البروستاتا في الرجال. سندرس في هذا المقال عن الکمیة المطلوبة من الزنك و أعراض نقصه.

القدر المطلوب من الزنك

تظهر الدراسات أن احتیاج النساء إلی هذا العنصر المهم و الضروري ۱۰مللیغرام یومیا و احتیاج الیومي للرجال ۱۲مللیغرام. ولکن من المشهود أن الکمیة المتلقّیة أقل بکثیر من الکمیة المطلوبة.

أعراض نقص الزنك

مع الأسف یعاني الملائین من النقص في الزنك وماهم بعالمین بهذا الأمر. من حسن الحظ هناك أعراض انقص الزنك التي یمکنکم الوقایة من تفاقم المشکلة بالاطلاع علیها. الأعراض السبعة لنقص الزنك کالتالي:

الاضطراب في عمل الجهاز العصبي

توافر الزنك ضروري للنمو وعمل الجهاز العصبي المناسب. من الممکن أن یؤدي نقص الزنك إلی اضطراب الانتباه و اضطراب  النشاط الحرکي التي یستمر حتی سن البلوغ. حسب دراسة صینیة التي تم نشرنتائجها  في المجلة الأمیرکیة للتغذیة السریریة، مکمل الزنك الذي یؤمن ۵۰%زمن الجرعة المسموحة للزنك یسبب تحسن انتباه الشخص. تظهر هذه الدراسة أن لو استهلك الزنك بتوازن مع المواد الغذائیة الأخری کالأغذیة الکاملة سیمتص أحسن.

الضعف في الجهاز المناعة

الزنك ضروري لعمل جهاز المناعة في الجسم ویساعد في إنتاج الکریات البیض  التي في الحقیقة تلعب دور الجنود المسؤولین للدفاع عن الجسم مقابل الفيروسات، البکتيريا و مسببات الأمراض. لذلك لآحىي آعراض نقصان الزنك الضعف في جهاز المناعة و بالطبع الإصابات المتکررة بالأمراض الفيروسیة و المعدية کالزکام أو نزلة برد.

الإسهال

علی الأرجح أن ضعف جهاز المناعة إثر نقصان الزنكیسبب الإسهال المزمن الذي یعتبر جادة للصحة. هذا المرض یحرج ملیونین طفل فط الدول المتقدمة وسیعرَّض هؤلاء الأطفال أکثر في خطر الإصابة بأمراض البکتيریة المعدیة منها بکتيريا إیشيرشيا کولاي. لکن أخذ مکملات الزنك تؤثر في الأطفال الصغار فوق سن ستة شهورفقط. لذلك شاوروا طبیب الأطفال قبل إعطاء الزنك للرضیع.

التحسس بالطعام و المکان

الضغط المزمن یسبب الإجهاد في الغدة الکظریة الأمر الذي یؤدي إلی نقص الکالسيوم، المغنسیوم و الزنك. نتیجة هذه الأمور الزیادة في مستوی الهستامين. الزنك یحدد کیفیة ادخار الهستامين في الجسم.حصیلة نقص الزنك سیتم إفراز الهستامين أکثر من الحد في سوائل الأنسجة المجاورة. هذا الأمر مهم من جهتین

  • الهستامين الفائض في الجسم یسبب ظهور ردود فعل التحسسیة مثل الرشح، العطسة والطفح.
  • مستوی الهستامين المرتفع یزید في حساسیة الأشخاص إلی کل الردود فعل التحسسية.

ترقق الشعر

إحدی شکاوي المصابین بإجهاد الغدة الکظریة الذين أصیبوا بفقر الزنك، القصور في الغدة الدرقیة. خلل یؤدي إلی ترقق الشعر و داء الثعلبة الذي یتجاهلون عنه غالبا. حسب دراسة باحثوا الهندیین توافر الهرمونات الدرقیة ضروري لامتصاص الزنك. لذلك الممکن أن لایتعالج تخفیف أو ترقق شعر الرأس إثر قصور الغدة الدرقیة بأخذ الهورمونات الدرقیة و یجب أخذ مکملات الزنك للعلاج.

مواجهة الضغط

من أدوار الزنك الأخری مساعدة الغدد الکظرية للعمل وإنتاج الهورمونات. إحدی من عشرات وظائف (مهام) الغدد فوق الکظرية التحکم  الاستجابة للتوتر. یقوم الجسم باستهلاك كمیة کثیرة من الزنك، المغنسيوم، فیتامینات B6 ,B5 ,C ,B1 عند التوتر. إحدی أعراض نقص الزنك الأخری عدم التحکم علی التوتر.

متلازمة الأمعاء المتسربة، الخلل الذي تم اکتشافه قبل ۷۰ سنة، قادرة علی إیجاد مشاکل عدیدة منها الخلل في امتصاص المواد الغذائیة، الأعراض الجلدية، الحساسية بأنواعها، أمراض المناعة الذاتیة و مشاکل الغدة الدرقیة. قد أظهرت الدراسات السریریة أن مکملات الزنك قادرة علی علاج نفاذیة الأمعاء. و یخفّف أعراض هذه المشکلة في مرضی المصابین بمرض کرون.

حب الشباب و الطفوح الجلدیة

نقص الزنك  قادر علی أن یؤدي إلی اضطرابات جلدية کثیرة مثل حب الشباب و الطفح. بعض الناس یصابون بحب الشباب و الطفوح الجلدية إثر نقص الزنك.

العوامل المؤثرة في نقص الزنك

الأشخاص الذین لدیهم المشاکل التالیة یعرّضون أکثر من غیرهم لنقص الزنك :

الکحول: تعاطي الکحول (بإکثار) في فترات طویلة یؤدي إلی الخلل في امتصاص الزنك ونقصانه.

السکري: الإفراط في استهلاك الزنك یخفّض سکر الدم بشکل خطير.

متلازمة سوء الامتصاص: هذه الفئة أو الأشخاص المصابون بمتلازمة سوء امتصاص المواد الغذائیة أکثر عرضة من غیرهم لنقص الزنك.

التهاب المفاصل الروماتویدي: المصابون بهذا المرض عندهم مشکلة في امتصاص الزنك و يجب أن يستفيدوا من مكملات الزنك.

المصدر: موقع پزشک سنتی(الطبیب الشعبي)

جمع و إعداد: دکتورة أفسانة أمین غفوري

تعریب : مهندس إسماعیل إبراهیم إبراهیمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *