الرئيسية / الأمراض / الكبد الدهني- القسم الثاني: أسباب الإصابة بالكبد الدهني
الكبد الدهني- القسم الثاني: أسباب الإصابة بالكبد الدهني

الكبد الدهني- القسم الثاني: أسباب الإصابة بالكبد الدهني

من الذين أكثرعرضة للإصابة بالكبد الدهني؟

  • الأشخاص عديمو النشاط والمعجبين بالأطعمة المحضرة والوجبات السريعة.
  • الأشخاص السمان و المصابين بزيادة الوزن.
  • مرضی السكري.
  • المصابين بارتفاع دهون الدم.
  • المفرطين بلا مبرر وبلا أساس في‌ استخدام فيتامين أ.

عوامل أخری مؤثرة في‌ اضطرابات الكبد

  • مقاومة الإنسولين: بمعنی أن الكبد لايستطيع استخدام السكر بشكل طبيعي. طبيعيا وبعد تناول الحلويات، يحاول البنكرياس بإفراز هورمون الإنسولين، إضافة السكرالموجود في الدم إلی الخلايا العضلية والكبد.

عند حدوث مقاومة الانسولين، يتم تقليل حساسية مستقبلات خلايا الأنسولين، وبالتالي فإن الجسم يحتاج إلى إفراز أكثر من الأنسولين للحفاظ على مستويات السكر في الدم. إذا استمرت هذه العملية، فإن مستوى السكر في الدم سيزداد وسيصاب الشخص بالسكري في نهاية المطاف.

  • التغيير في مسار إنتاج الدهن في‌ نسيج الكبد
  • العمليات الجراحية التي‌ تصغر مجری المعدة أو الأمعاء أو كلاهما منها الاستئصال المعدي جزئيا أو كليا
  • استخدام الأنابيب للتغذية لفترات طويلة بعد العملية الجراحية

أسباب الإصابة بالكبد الدهني المتنوع:

التسمم ببعض السموم  والمذيبات الكيميائية،‌ أخذ بعض الأدوية مثل التتراسيكلين، حمض الفالبوريك والأميودارون و المواد التي تحتوي علی الكورتون، الإستروجن الاصطناعي وبعض أدوية علاج السرطان.

مرض السكريمرض السكري والكبد الدهني

إحدی أهم أسباب بروز الكبد الدهني، مرض السكري أو مرض زيادة السكر الدم بشكل غير طبيعي. يعتبر مرض السكري من الأمراض الشائعة جدا في العالم. يظهر مرض السكري في الجسم لسببين:
الأول الخلل أو النقص في هورمون الإنسولين الذي يتم إفرازها من غدة البنكرياس في جسم الانسان.

والثاني الخلل في امتصاص واستهلاك الإنسولين بتوسط خلايا الجسم بسبب المقاومة به. إذا ارتفعت نسبة غلوكوز الدم بشكل غير طبيعي، يظهر مرض السكري بأعراض وعلامات كالبوال، فرط التبول في الليل،شرب الكثير من السوائل للقضاء علی العطش والإرهاق المفرط. مرض السكري له أنواع مختلفة أشيع أنواعه السكري‌ النمط الأول أو السكّري المعتمد على الإنسولين  بسبب عدم إفراز الإنسولين هذا النمط شائع بين الأطفال، المراهقين وبشكل عام في‌ الأشخاص عمرهم دون ال۳۰٫ مرض السكري، إذا لم تسيطر عليه بشكل جيد، يسبب العديد من المضاعفات للمريض. واحدة من هذه المضاعفات الكبد الدهني. الكبد الدهني ليس شائعا في السكري النمط الأول و لكن يشاهد في نصف من المصابين بالكبد الدهني النمط الثاني. السبب لإفراز الدهون في كبد المصابين بالسكري النمط الثاني، زيادة الأحماض الدهنية بمصادر غذائية واستقلاب المواد النشوية وتحويلها إلی الأحماض الدهنية.

مرض السكري هو مرض غير قابل للعلاج حاليا ولكن يمكن التحكم فيه. من خلال السيطرة على المرض، يتم تجنب مضاعفاته. والهدف من العلاج هو الحفاظ على مستوى السكر في الدم في النطاق الطبيعي، وأحد خياراته العلاجية هو مراقبة النظام الغذائي. إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة، أو عدم أو قلة النشاط والحركة أولديك تاريخ من مرض السكري في الأسرة، وخاصة الأم والأب، إذن أنت عرضة لخطر الإصابة  بالكبد الدهني.

اضطراب دهون الدماضطرابات دهون الدم والكبد الدهني

من الممكن أن تؤدي ‌زيادة دهون الدم إلی الإصابة بالكبد الدهني. اضطراب الدهون غالبا يورط الأشخاص السمان  مع تاريخ عائلي لمرض السكري، لكن يشاهد في بعض أشخاص النحاف بسبب تاريخ عائلي. للحد من ارتفاع نسبة دهون الدم، يجب الاعتناء ببعض النقاط علی سبيل المثال تقليل استهلاك الدهون المشبعة في الأطعمة المستخدمة، التخلص من السعرات الحرارية الزائدة، زيادة استهلاك الألياف الغذائية، الإقلاع عن الكحول، التجنب من التدخين،  تخطيط برنامج منتظم للرياضة و تناول السمك أكثر.

السمنةالسمنة والكبد الدهني

الكبد الدهني شائع في الأشخاص السمان ويمكن مشاهدته حتی ۸۰ أو ۹۰ بالمئة في‌المصابين بالسمنة المفرطة. هناك أسباب مختلفة  كعدم التكامل الجسمي، التطوير التقني، الحياة الآلية، التمدين، الراحة والكسل والخمول،الرفاهية والرخاء المادي‌ والاقتصادي والإفراط في استهلاك المواد الغذائية أدت إلی زيادة السمنة يوم بعد يوم. عندما تفوق الطاقة الواردة في الجسم السعرات الحرارية المستهلكة، سيتم تخزين السعرات الحرارية الزائدة في الأنسجة الدهنية، وإذا استمر هذا الأمر لفترات طويلة، يسمن الشخص. الأشخاص السمان يردون أكثر بالنسبة إلی الرائحة أو نكهة الطعام مقارنا مع الأشخاص ذوي أوزان طبيعية.  يجب العلم والانتباه أن زيادة الأكل، واحدة من أسباب السمنة المهمة لكن ليست السبب الوحيد؛ بل هناك الكثير من الأسباب الأخری كتأثير المكان والبيئة، الثقافة والوراثة لها يد في ‌حدوث السمنة.

إعداد : إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *