الإثنين , 26 أكتوبر 2020

تغيير وضع النهار والليل

بعض الأسئلة حول العلاقة الزوجية أثناء الحمل

الإجابة عن بعض الأسئلة حول العلاقة الزوجية أثناء الحمل

العلاقة الجنسية جزء لايتجزأ من الحياة الزوجية حيث أن العلاقة الجنسية والتناسل هو من دوافع الزواج لدى بعض الشباب. لكن الجماع أثناء الحمل موضوع يقلق بعض النساء وحتى الرجال. في مقال اليوم، نريد أن نتطرق بهذا الموضوع ونجيب عن بعض هذه الأسئلة:

هل مسموح العلاقة جنسية خلال الحمل أو لا؟

معظم النساء يسألن هذا السؤال خلال الرعاية أثناء الحمل أو قبل الولادة بأنه كيف يجب أن تكون المقاربة أو العلاقة الجنسية خلال الحمل؟

هل مسموح العلاقة جنسية خلال الحمل أو لا؟

هل تسبب العلاقة الزوجية خطرا ما للجنين أو لا؟

طبعا يجب أن تسأل كل مرأة هذه الأسئلة من الطبيب(ة) أو القابلة لكن بشكل عام ليس هناك أي خطر في المجامعة في أنواع الحمل الطبيعية وبلامشكلة.

بشكل عام ليست هناك أية مشكلة أو منع للمقاربة خلال الحمل إلا إذا شعرت المرأة بعدم الارتياح، أو التبقيع أو النزيف المهبلي أو منع الطبيب(ة) أو القابلة القانونية  الجماع بأي سبب كان .

في حال يكون الحمل طبيعيا  وتشعر المرأة بارتياح، الجماع يزيد من تعلق الأب والأم المستقبل إلى بعضهما البعض  وكذلك تجاه طفلهما.

حتى يمكن للزوجين التواصل الجسدي دون المضاجعة؛ تدليك ومداعبة المرأة خلال فترة الحمل، يساعد في ارتياح البال والعضلات فيها و أخيرا سيكون الطفل أكثر نشاطا وحيوية.

هذا الأكثر يؤدي إلى سرعة عودة الزوجين إلى العلاقة الجنسية بعد ولادة طفلهما.

هل يمكن أن يؤدي الجماع إلى الصدمة إلى الجنين أو الإجهاض؟

في حمل طبيعي و بدون مشاكل، لايستطيع الجماع أن يسبب خطرا ما. قد يتم محافظة الجنين بواسطة كيس الماء والعضلات الرحمية. إضافة على ذلك، هناك إفرازات رحمية غليظة في عنق الرحم ويسده ويحول دون نقل العدوى إلى داخل الرحم.

هل يمكن أن يؤدي الجماع إلى الصدمة إلى الجنين أو الإجهاض؟

على الرغم من توصية النساء ذات تاريخ في الإجهاض، التجنب عن العلاقة الجنسية الزوجية لكن ليست هناك أية إحصاءات تؤيد هذا الرأي. الاضطرابات الهرمونية  والعدوى التناسلي لها دور مهم في الإجهاض لكن الجماع ليس له أي دور.

هل يمكن أن تؤدي المجامعة إلى الولادة المبكرة؟

في المرأة التي لها تاريخ في الولادة المبكرة، يوصى عدم الوصول إلى الإثارة  في حال المقاربة الجنسية إذ يمكن أن يسبب الانقباضات في الرحم. هذا الأمر لا يمثل دورا في النساء ليس لهن تاريخ في الولادة المبكرة. على كل حال، يجب العناية وعدم استخدام العنف خاصة في الشهرين الآخرين من الحمل

هل الحمل يؤثر على رغبات المرأة الجنسية؟

من حيث النفساني، يستطيع الحمل أن يقلل من الرغبة الجنسية في المرأة بسبب القلق بالنسبة إلى الحمل والطفل وكذلك تغيير شكل ولياقة الجسم.

من المنظر الجسمي، الغثيان والتقيؤ  والإرهاق في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وزيادة الوزن وكبر البطن وتحسس الثديين، زيادة الإفرازات الرحمية وتكرر العدوى الفطرية في الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل من أسباب انخفاض الرغبة الجنسية في المرأة.

يجدر الذكر بأنه من منظر العلمي، يجب أن تزداد رغبة المرأة الحامل الجنسية بسبب زيادة الهرمونات الجنسية وتدفق الدم في منظقة الحوض.

كيف تكون رغبة الرجل الجنسية خلال فترة الحمل؟

يقلق الرجل خلال فترة حمل زوجته. يخاف من صدمة المرأة والجنين وقلق عليهما.

على عكس النساء، معظم الرجال راضين عن شكل ومظهر زوجاتهم و يعتبرون الجماع شكلا من المقاربة إلى ظروف زوجاتهم الجديدة.

طبعا  يراعي الرجال ظروف زوجاتهم خلال الحمل؛ لكن في حال حدوث مشكلة، يجب الاستشارة مع الطبيب(ة) او المعنية في الأمر.

هل يجب تغيير أسلوب المقاربة أثناء الحمل؟

مع تقدم الحمل، سيصعب الجماع بطرقه العادية والطبيعية. إضافة على كبر حجم الرحم والجنين، نوم المرأة على الظهر، سيكون خطيرا للجنين. لهذا، يوصى تمدد المرأة على الجنب وأو تكون المرأة فوق الرجل. الملاحظة الهامة انه يجب أن يتم عملية الجماع دون أي عنف وكذلك التجنب عن تهييج حلمات الثدي؛ إذ أن تهييج الثديين يؤدي إلى إفراز هرمون يسبب انقباضات الولادة. يجدر الذكر بأنه يمكن إظهار الحب بواسطة الاحتضان وليس القذف.

اقرأ أيضا : إذا تفكرين في الحمل، ابتعدي عن هذه الأعمال

عن إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

إسماعيل إبراهيم إبراهيمي
أنا إسماعيل إبراهيم إبراهيمي درست هندسة كيمياء وتعلمت اللغة العربية. أدرّس مكالمة اللغة العربية منذ 10 سنوات وأشتغل محررا ومترجما في شركة بارسي طب. كتبت وترجمت حتى الآن أكثر من 450 مقالة وصححت أكثر من 100 مقالة وعندي دراسات غير مطبوعة في مجال مقارنة الأمثال والتعابير العربية –الفارسية.

شاهد أيضاً

تأثيرات البوسة في العلاقات الزوجية

تأثيرات البوسة في العلاقات الزوجية

إذا كانت العين مدخل الروح، نستطيع القول آنذاك بأن الشفة مصاحبة الذهن. نحن ننقل أفكارنا  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *