الرئيسية / الصحة والتغذیة / الإصابة بالكبد الدهني إثر الإفراط في تناول العصائر
الإصابة بالكبد الدهني إثر الإفراط في تناول العصائر

الإصابة بالكبد الدهني إثر الإفراط في تناول العصائر

لايوصى الإفراط في تناول العصائر أبدا حتى إذا تم تحضيرها في المنزل. هذا ماقاله عميد الجمعية العلمية للغذاء والتغذية المحافظة على الصحة في إيران. أكد الرئيس أنه يمكن اعتبار الحمية النباتية المكونة من الحبوب والبقوليات المنبتة وكذلك المكسرات وأنواع اللب من الأنظمة الغذائية العلاجية والموفرة للصحة.

قال الدكتور ضياء الدين مظهري في مجال استهلاك الفواكه والخضروات المتوازن: أن هناك فرق شاسع بين الخضروات والفواكه. إذا تم استهلاك الخضروات بشكل طازج أو المطبوخ في الماء، تزود الجسم كميات قليلة من الطاقة وتراكم الطاقة الناتجة عنها ليس بحد تسبب الزيادة في الوزن إلا إذا كانت  محمصة أو مطبوخة في الزيت. عموما الخضروات المطبوخة وغير المطبوخة تعتبر عاملا مهما في طرد السموم من الجسم  ويقوم بتعديل حركات الجهاز الهضمي من حيث القضاء على المواد الزائدة ومن هذا المنطلق ، تعتبر مخفضة لضغط الدم وكذلك دهون الدم.

الإفراط في الفواكه والعصائر تؤدي إلى ارتفاع نسبةثلاثي غليسيريد

وواصل: بالنسبة إلى الفواكه، لايوصى بالإفراط في تناولها أكثر من اللازم. بشكل عام ل ۱۰۰جرام من الفاكهة ۶۰ كيلو من السعرات الحرارية. وبما أنها تحتوي على الفروكتوز، بالإفراط في تناول الفاكهة تسبب ارتفاع نسبة ثلاثي غليسيريد التي من الممكن أن تؤدي إلى الكبد الدهني وتوفر المجال لارتفاع مستوى ثلاثي غليسيريد في الدم وتتضرر البنكرياس.

أردف هذا الأخصائي التغذية والعلاج بالحمية: أساسا يتعلق زيادة أو نقصان الوزن بإجمالي الطاقة المتلقية  خلال اليوم والأسبوع وكل مادة غذائية تحتوي على السكر، الدهون والبروتين يعتبر مزودا للطاقة وإذا كان إجمالي الطاقة الإضافية في اليوم ضئيلا بقدر ۱۰۰ كيلو من السعرات الحرارية، يستطيع زيادة الوزن من ۵ إلى ۱۸ كيلو جراما في السنة؛ لذلك تلقي المتوازن والمناسب للطاقة في اليوم، له دور أساسي في الحفاظ على كمال الجسم  والوقاية من الزيادة المفرطة في المعلمات الكيميائية الحيوية للسوائل في الجسم.

محاسن ومعايب الحمية النباتية

وقال عن الحمية النباتية: تعتبر الحمية الغذائية النباتية من الحميات الرائعة و الصحية التي تزيد العمر و تقلل خطر الإصابة بالأمراض أو علاجها، لكن هناك شرط أساسي لاتباع هذه الحميات وهو الجمع بين المواد الغذائية المكونة من الخضروات المطبوخة وغير المطبوخة بتركيبة من البذور واللبوب، الحبوب، البقوليات المنبتة وغير المنبتة مع البيض والحليب والسمك.

حذر هذا العضو في هيئة التدريس الجامعي : أن النباتيين الذين يتجنبون من المصادر الحيوانية بتاتا، بما أن الحميات النباتية  لاتحتوي على فيتامين ب ۱۲ وفقيرة من الحديد، لذلك من المحتمل أن يحدث فقر الدم الناتج عن نقص الحديد أو فقر الدم الخطيرة الناتجة عن نقصان فيتامين ب ۱۲٫الإفراط في تناول العصائر-مضرات العصائر الجاهزة

وفي الختام قال الدكتور مظهري: ننصح الذين يختارون الحمية النباتية ويتبعونها العناية بتناول أنواع المواد الغذائية المختلفة وكذلك الاعتدال في الاستهلاك. جدير بالذكر أن الاعتدال يتعلق بالعمر والجنس والوضع الجسمي لكل شخص وكل واحد يجب عليه التناول حسب احتياجه  ويوفر كل المواد المغذية الخمسينية المطلوبة للجسم بتناول أنواع المواد الغذائية المختلفة إذ أن نقصان حتى واحد من هذه المواد المغذية يؤدي إلى الجياع الخلوي و يسبب سوء التغذية. لذلك لا تستطيع أي فئة غذائية بوحدها توفير احتياج الشخص يوصى الانتفاع بمصادر غذائية نباتية أخرى.
العصائر الاصطناعية كونها محلاة بالسكر، تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري وكذلك بسبب بعض محتوياتها الحافظة وأنواع الأحماض وكذلك الألوان الاصطناعية الموجودة فيها تزيد من فرصة إصابة الأمعاء وكذلك الجهاز الهضمي إذ أن بعض خبراء التغذية يعتقدون أنها صنعت لكي تكون بديلا للمشروبات الغازية، لذلك يجب الابتعاد عن العصائر غير الطبيعية قدر الإمكان وعدم الإفراط في أنواعها الطبيعية والمحضرة في المنزل.

إعداد وتعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *