الرئيسية / الأمراض / الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء
الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء

الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء

الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء :الاكتئاب مرض نفسي يؤثر على حياة الشخص الفردي والاجتماعي بحيث لايرغب في القيام بأمور كان يحبها ويستمتع بممارستها سابقا ويؤدي إلى الانعزال والانزواء وكذلك الامتناع عن الحضور في المجتمع. جدير بالذكر أن الاكتئاب يعد من أكثر الأمراض انتشارا في العالم بحيث يخمن أن عدد المصابين بهذا المرض أكثر من ۳۵۰ ميليون شخص يعني ما يتراوح بين ۵ أو ۷% من كل سكان العالم.بالطبع هذه الاحصاءات ليست دقيقة تماما إذ أن معظم المصابين لا يراجعون الطبيب النفساني بسبب الخجل أو الخوف من كلام الناس عنهم وقسم آخر لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج.

لقد ارتفع ويرتفع نسبة الإصابة بهذا المرض في الآونة الأخيرة بحيث دق ناقوس خطر انتشار المرض واختارت منظمة الصحة العالمية شعار اليوم العالمي للصحة في سنة ۲۰۱۷ عن هذا المرض بعنوان “دعونا نتكلم عن الاكتئاب”.

الاختلاف أو الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء

إذا أردنا أن نذكر حالات الاختلاف أو الفرق بين اكتئاب الرجال واكتئاب النساء، يمكننا القول بأن:

  • النساء المصابات بالاكتئاب يقمن بتوجيه اللوم على أنفسهن في حين أن الرجال يوجهون اللوم للآخرين .
  • تشعر النساء المصابات بالاكتئاب بالحزن،التوتر والقلق، الإحباط والعصبية وكذلك تدني قيمتهن وأنهن مثيرات للشفقة في حين أن الرجال يشعرون بالغضب، العصبية والثورة، الشك والريبة، عدم الارتياح والارتباك وكذلك الهياج الشديد.
  • المرأة المصابة بالاكتئاب تتجنب الدخول في الصراعات والنقاشات  لكن الرجل المكتئب يخلق المشكلات والصراعات.
  • النساء يعبرن عن شعورهن بالاستياء والإحباط ببساطة في حين الرجال يعتبرون الاعتراف بالمشكلة ضعفا ويفضلون الاختفاء على البوح وطلب المساعدة والخضوع للعلاج.
  • تمر النساء بنوبات الحزن الشديدة ويفقدن الاهتمام والدافعية نحو أداء الوظائف والمهام الحياتية  لكن الفرق بين اكتئاب الرجال والنساءالرجال  يخفون هذا الأمر وراء الفرط في العمل عكس النساء.
  • تلجأ النساء إلى تناول الطعام، الفضفضة للأصدقاء وكذلك العلاج  والرجال يلجأون إلى الكحول او العقاقير والمخدرات، مشاهدة التلفاز والرياضة  ويبحثون عن العلاقات الجنسية بديلا للعلاج.
  • في حالات حادة وإذا وصل الأمر إلى الانتحار، تقوم النساء بتناول  جرعات عالية من الأدوية في حين يتوسل الرجال إلى طرق أكثر خطورة و ينتهون بحياتهم مثل البندقية.

أما بعد كل هذا يجب القول بأن الاكتئاب ليس مرضا بلاعلاج؛ بل يمكن للمريض الرجوع إلى حياته العادية بعد الخضوع للعلاج.

من طرق العلاج يمكن الإشارة إلى العلاج الكلامي والعلاج الدوائي وكذلك العلاج بالأدوية العشبية الخالية من المضاعفات. من هذه الأدوية سايكودايجست ومقطر بارسي طب ۹ العشبيان وتم إنتاجهما في شركة بارسي طب كهن. لمزيد من المعلومات  والاستشارة مع أخصائيي بارسي طب راجعوا إلى العنوان التالي:

 https://www.instagram.com/herbal_medicine_arabic/

إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *