الرئيسية / الأمراض / المعتقدات الخاطئة حول الإصابة بمرض الإيدز
المعتقدات الخاطئة حول الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة(الإيدز)

المعتقدات الخاطئة حول الإصابة بمرض الإيدز

المعتقدات الشائعة حول الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة-الإيدز-HIV

هناك بعض المعتقدات الخاطئة عن مرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز بين الناس حيث يعتقدون بأن الفيروس ينتقل بسهولة من الشخص المصاب إلى الشخص السليم وهذا غير صحيح.

المعتقدات الخاطئة حول الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة(الإيدز)

أهم طريقة لانتقال فيروس الإيدز هي عن طريق الدم أو مستخلصات الدم. مثلا الشخص الذي خضع للعملية الجراحية في المستشفى، عند تلقي الدم أو الحقن وفي حال عدم الانتباه من الممكن أن يصاب بالمرض.

من طرق الانتقال الشائعة الأخرى، انتقال عن طريق الإبرة المستخدمة من قبل الشخص المصاب ومن ثم يستخدمها الشخص السليم وبهذا ينتقل المرض خاصة بين مدمني المخدرات.

هناك من يظن أن الفيروس ينتقل عن طريق التقبيل والتصافح وهذا الظن خاطئ تماما.

أحيانا يعتقد البعض بأن إذا قعد شخص مصاب ب  HIVعلى مقعد المرحاض ومن ثم جاء شخص سليم وقعد بعده، سيصاب بالفيروس وهذا معتقد خاطئ ولا أساس له أصلا.

معتقد خاطئ آخر أنه إذا كان هناك زرع أو منتج للشخص المصاب، من الممكن أن ينتقل العدوى عن طريق هذه المنتجات.

ملاحظات هامة للوقاية من الإصابة بمرض الإيدز

المعتقدات الخاطئة عن الإصابة بمرض الإيدز-اليوم العالمي لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة

من طرق انتقال الفيروس عن طريق فرشاة الأسنان حيث ينتقل الفيروس عن طريق الدم الناتج عن النزيف خلال تنظيف الأسنان وإذا استخدم شخص آخر من هذه الفرشاة وكان عنده جرح في فمه، من السهل انتقال المرض إلى الشخص السليم.

نسبة انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين خلال الحمل، الولادة والرضاعة ليست أكثر من ۱۳% ؛ في حين إذا أخذت الأم دواء مضاد لفيروس الإيدز، يصل مستوى انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل في هذه المراحل الثلاث إلى أقل من ۱%.

من طرق انتقال الفيروس إلى الشخص السليم، أخذ الدم من وريد الشخص المصاب وحقنه إلى وريد يد الشخص السليم. الفيروس ينتقل بهذا الشكل؛ لكن إذا تم رشّ الدم على اليد أو جسم الشخص السليم ووما كان في يده أي جرح، لاينتقل الفيروس أبدا لأن الجلد يحافظ الجسم مقابل جميع أنواع البكيتريا والفطريات والفيروسات والجراثيم ويحول دون توغلها في الجسم.

فيروس نقص المناعة المكتسبة ضعيف جدا ولايستطيع مواصلة الحياة خارج الجسم. حتى في حال دخول الفيروس عن طريق الفم ومن خلال المواد الغذائية ولم يكن هناك جرح في الفم أو المعدة أو الجهاز الهضمي، لايستطيع الفيروس الضرر حتى عن طريق اللعاب. من جهة أخرى، حامض المعدة قوي جدا إلى حد يقضي على الفيروس في حال وصل المعدة. فقط يمكن انتقال الفيروس والإصابة به عند وجود جرح كبير في الفم حتى يستطيع الفيروس العبور منه والتوغل في الجسم.

عند المراجعة إلى طبيب الأسنان يجب إخبار الطبيب بوجود المرض حتى يقوم الطبيب بتعقيم الأدوات بشكل خاص وفي ظروف خاصة.

عندما يذكر بأنه يمكن أن ينتقل الفيروس من خلال العلاقة الجنسية هذا يعني يتعرض الشخص بعنف ويؤدي إلى الجرح في الناحية التناسلية أو المقعد ويستطيع الفيروس دخول الجسم.  

عند الذهاب إلى الحلاق، يجب الطلب منه استخدام أدوات خاصة للشخص أو استعمال موس واحد لكل شخص وعدم استعماله لعدة أشخاص إذ أنه في حال حدوث النزيف في الشخص المصاب واستعماله لشخص سليم وحدث جرحا، ينتقل الفيروس ويصاب الشخص.

عند الذهاب عند أخصائي الوشوم والتاتو، يجب العناية بعدم استعمال الإبرة الواحدة لعدة أشخاص.

إعداد وتعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *