الرئيسية / الأمراض / مرض باركنسون
مرض باركنسون

مرض باركنسون

مرض باركنسون مرض من أمراض الجهاز العصبي في كبار السن( فوق ۶۰ سنة عادة) ومن أعراضه التصلب والصمل العضلي المتقدم تدريجيا، الرجفة والرعاش وفقد القدرة والمهارات الحركية.

هذا الاضطراب (الخلل) يحدث لما تفقد نواحي خاصة من الدماغ قدرتها على إنتاج الدوبامين (من النواقل العصبية في الدماغ).

أعراض باركنسون الشائعة

  • الرجفة (الرعاش)خاصة في حال عدم حركة العضو.
  • التصلب العضلي والبطء في الحركة في كل الجسم.
  • عدم الاتزان في المشي( جرّ الرجلين والفواصل بين القدمين تزيد من الحالة الطبيعية).
  • حدوث الانحناء في القامة.
  • ضياع ملامح الوجه.
  • التغيير في الصوت: يضعف الصوت ويصاب بالبحة.
  • اضطراب البلع، سيلان اللعاب.
  • لاتتغير قدرة الذاكرة حتى مراحل متقدمة وتزول القدرة ببطء في المراحل المتقدمة من المرض.
  • الاكتئاب، العصبية.

أسباب مرض باركنسون

أسباب هذا الاضطراب غير معروفة في الكثير من الحالات. بعضها ناتجة عن أدوية مثل الفنوتيازين، الصدمة الدماغية، الأورام، التهاب الدماغ بعد الإصابة بالأنفلونزا، العدوى بفيروسات بطيئة النمو أو من المحتمل التسمم بمونو أوكسيد الكربون.

العوامل المشددة(مضاعفات) داء باركنسون

غير معروف

الوقاية من باركنسون

ليست لهذا المرض وقاية محددة و خاصة لأن الأسباب غير معروفة بعد.

المتوقعات:

يصنف هذا المرضح اليا من ضمن أمراض غير قابلة للعلاج ولكن يمكن تسكين أعراضه أو التحكم عليها. هذا المرض لايؤثر كثيرا على طول العمر.

الدراسات العلمية مازالت مستمرة لكشف أسباب هذا المرض وعلاجه ويرجي أن يُعرَف و يُعرض أخيرا علاجات مؤثرة ومفيدة لهذا المرض.

الدراسات التي يتم إجراءها عن زرع الأنسجة الجنينية لعلاج هذا الاضطراب، واعدة علاج فعال ومؤثر في المستقبل. بهذا العلاج يبدو أن تتكوّن  خلايا جديدة منتجة الدوبامين في الدماغ بتطعيم(زرع) الأنسجة الجنينية.

المضاعفات المحتملة:

  • العته(الخلل في العقل)
  • الالتهاب الرئوي
  • الإمساك الشديد
  • احتباس البول الشديد الناتج عن الأدوية الموصوفة لعلاج هذا الاضطراب
  • السقوط وحدوث الكسر في العظام
  • العجز.

علاج باركنسون:

ليس هناك أي اختبار تشخيصي لإثبات مرض باركنسون وتشخيص المرض سيكون على أساس الفحص الفيزيائي(الجسدي). من الممكن توصية الفحوصات الطبية لرفض و الاطمئنان من اضطرابات وأمراض أخرى.

  • الأصول الأساسية للحفاظ على هؤلاء المرضى يشمل: العلاج الفيزيائي، إرجاء المريض وإلقاء المريض الشعور بالثقة وعلاج الأمراض المصاحبة مثل الاكتئاب.
  • العلاج النفسي أو الاستشارة للمساعدة في تخفيف الاكتئاب.
  • من الممكن أن يوصى العلاج بالعمل والعلاج بالكلام.
  • الحمام المستمر بالماء الحار والتدليك للوقاية من حدوث التصلب العضلي.
  • استخدام أحذية بلا أربطة  مثل الأحذية المريحة،الأحذية السحابة والأحذية التي بها لصقات.
  • صمموا المنزل بحيث لايكون فيه مجال للسقوط والصدمة.
  • من الممكن أن تؤدي القيود التدريجية إلى عجز المريض. اطلبوا المساعدة من المستشارين المختصين وحتى أفراد الأسرة للحفاظ على مستوى أدائكم وإنتاجيتكم.

الأدويةسايكودايجست لعلاج مرض باركنسون

مضادات الكولين، مضادات الهستامين، مضادات الرعاش مثل أمانتادين أو الأدوية المضادة للباركنسون مثل بروموكريبتين، لي دوبا وكاربي دوبا. كذلك السيليجيلين يوصف لرفع مفعول لي دوبا وكاربي دوبا إلى الحد الأعلى.

كل هذه الأدوية تخفف الرعشة(الارتجاف) وتصلب العضلات ولكن غالبا ما لها مضاعفات (آثار) جانبية ملحوظة.

من الأدوية العشبية الموجودة لتخفيف أعراض باركنسون ومن دون مضاعفات والمواد الكيميائية سايكودايجست، المقطر الذي يساعد كذلك في علاج الاكتئاب وأمراض أخرى بسبب احتوائه على ۹ أعشاب طبية مفيدة وذات تأثير كبير في علاج بعض الأمراض والتخفيف من حدة بعض أمراض أخرى.

النشاط عند الإصابة بهذا المرض:

واصلوا نشاطكم عند الإصابة بهذا المرض على أكثر حد ممكن واستريحوا لمرات عدة. تختلف القدرة الجسدية من شخص إلى آخر بين مرضى الباركنسون.لكن الحد من النشاط يوجد فقط لدى مرضى المصابين بالتصلب العضلي عند الإصابة بهذا المرض.

  • العلاج الفيزيائي يساعد أيضا.

الحمية الغذائية:

لاحاجة لاتباع حمية خاصة. من الممكن الاضطرار إلى تناول أطعمة لينة في حالات وجود المشكلة في البلع.

للوقاية من الإمساك أضيفوا بعض الألياف الغذائية أو المواد المحجمة ( مثل الخضروات والفواكه) إلى حميتكم الغذائية.

في ظل أي ظروف يجب المراجعة إلى الطبيب؟

  • إذا كان فيكم أو في أحد أفراد أسرتكم أعراض مرض باركنسون أو ازدادت (ضاعفت) أعراض المرض أثناء فترة العلاج.
  • إذا أصابتكم أعراض جديدة وغير قابلة للتبرير خاصة الاضطراب في التبول، الدوخة أو الزغللة أم عدم وضوح الرؤية.
  • من الممكن أن تكون للأدوية الموصوفة مضاعفات جانبية.

تعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *