الرئيسية / الأمراض / الحمية الغذائية الخاصة للبرد والأنفلونزا
الحمية-الغذائية-الخاصة-للبرد-والأنفلونزا

الحمية الغذائية الخاصة للبرد والأنفلونزا

الحمية الغذائية الخاصة للبرد والأنفلونزا:معظم حالات البرد ستكون خفيفة  وتظل عموما لفترة أسبوع. الأنفلونزا اسم تسمى العدوى الفيروسي الحاد وهذا العدوى يؤثر على الجهاز التنفسي الفوقاني

عموما تظهر أعراض البرد يومين أو ثلاثة أيام بعد دخول الفيروس الجسم. أكثر الأعراض شيوعا تشمل: الالتهاب والألم في الحلق، انسداد أو احتقان الأنف وسيلانه، السعال، العطسة والألم في الأيدي والأرجل.من الممكن حدوث التعب(الإنهاك) سيلان العين  واضطرابات النوم. إذا بقيت الأعراض أكثر من أسبوع وكانت مرافقة مع الصداع الشديد، الضعف، فقدان الشهية والغثيان، سيزيد احتمال كون المرض بسبب فيروس الأنفلونزا. يجب الانتباه إلى أن حالات العدوى الفيروسي في الجهاز التنفسي الفوقاني، لايمكن القضاء على سبب المرض ويمكن فقط علاج أعراض المرض.الحمية الغذائية للبرد والأنفلونزا-أعراض الأنفلونزا

عند الإصابة بالبرد أو النزلة أو النشلة أو الزكام الراحة التامة، شرب المزيد من السوائل وغرغرة الماء الملح الدافئ تساعد في تحسين الأعراض. أخذ الحبوب المهدئة تساعد في علاج الصداع و تخفيف الحمى. تفيد المضادات الحيوية فقط عندما تلي العدوى البكتيري أيضا بعد العدوى الفيروسي. الأطفال، المتقدمي في العمر، النساء الحوامل والأشخاص المصابين بمشاكل مثل السكري وأمراض الكلى، يحتاجون إلى المزيد من التوصيات الطبية. أحيانا وللوقاية من الإصابة بالعدوى، ينصح تطعيم كبار السن(فئة الأكثر عرضة للخطر).

ما هي الأطعمة المفيدة للبرد(الزكام)؟

لكي يقوم جهاز المناعة في الجسم بوظائفه بأحسن شكل ممكن يعني مكافحة فيروسات المسببة للبرد والأنفلونزا، يجب أن يتلقى المواد المغذية الحيوية.

من ضمن المصادر الطبيعية الرئيسية الموفرة لفيتامين ج الفعال في في علاج الزكام هي:

-البرتقال، جريب فروت أو ليمون الجنة، أنواع التوت، الفلفل المدعبل أو فلفل رومي، الفراولة، البطاطا الخضروات الورقية الخضراء مثل أنواع الكرنب. زيادة تلقي فيتامين ج وتلقيه بشكل منتظم تساعد في تقليل نسبة الإصابة،  حدة الإصابة وفترة الإصابة بالزكام.الأطعمة الغنية من فيتامين ج

-الحبوب الكاملة  والبقوليات مصدر غذائي غني من إحدى فيتامينات فئة ب باسم حمض البانتوثينيك. نقصان حمض البانتوثينيك، يؤدي إلى حدوث العدوى المكرر في الجهاز التنفسي الفوقاني. حمض البانتوثينيك

-الثوم يحتوي على الحديد، الزنك والأليسين الذي يقوي الجهاز المناعة  ويساعد في تقليل خطر أنواع العدوى الفيروسي.

-سمك الإسقمري، السلمون المرقط، السردين والأسماك الدهنية غنية من أحماض أوميغا ۳ الدهنية. كذلك بذور الكتان، بذور اليقطين، زيت بذور القنب الهندي تعتبر من مصادر أخرى جيدة من أوميغا ۳٫مصادر أحماض أوميغا3 وأوميغا6 الدهنية للحد من تساقط الشعر

-تعتبرحبوب السمسم، بذور اليقطين ودوار الشمس من مصادر أحماض أوميغا ۶ الدهنية الغنية. هذه الأحماض الدهنية تساعد خلايا الجهاز التنفسي في المكافحة ضد عدوى البرد.

-الكبد، أنواع السمك منها السلمون المرقط، الإسقمري والرنجة، الزبدة والبيض من مصادر فيتامين أ. الجزر، المانجو، البطاطا، المشمش، اليقطين والخضروات الورقية الداكنة من مصادر توفير البيتاكاروتين التي تتحول إلى فيتامين أ في الجسم. العدوى التنفسي المكرر في الأطفال على صلة بتقليل ذخائر فيتامين أ. حمية غذائية متنوعة و محتوية على هذه الأطعمة، توفر المواد الكافية لطفل ينمو.

-السمك، الدجاج، اللحم الأحمر الخالي من الدهون، الألبان ومجموعة(خليط) من أنواع اللب، الحبوب الكاملة، من المواد الغذائية الموفرة  للبروتين. قلة تلقي البروتين تزيد من خطر الإصابة بالعدوى.مصادر البروتين

-اللحم، الحليب، الحبوب والبقوليات من المصادر الموفرة لفيتامينات ب-۶ وحمض البانتوثينيك التي لها أهمية فائقة لتوفير الصحة في الجهاز المناعة.

-الحبوب المحمصة، الخبز والعصارة المخمرة من المصادر الموفرة لحمض الفوليك الضروري للصحة و تقوية الجهاز المناعة.  إضافة إلى ذلك، الشمندر، الفاصولياء أم عيون السوداء وأنواع الكرنب  مصادر رائعة من الفولات(الشكل الطبيعي لحمض الفوليك).

-أنواع المحار، اللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة تحتوي على الزنك. الزنك مادة معدنية يحتاج إليها الجسم لتقوية الجهاز المناعة.

ما هي الأطعمة التي يجب أن نتجنبها عند الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا؟

الأطعمة المحضرة  المعلبة وكذلك الخضروات المعلبة فقيرة من حيث الفيتامينات والمواد المعدنية. لذلك استفيدوا من أنواع الفواكه والخضروات الطازجة، اللحم، السمك، الحبوب واللبوب بدلا من هذه المواد المعلبة والمحضرة.الأطعمة التي يجب تجنبها عند الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا

الملاحظة:

الاستفادة من البخور، تساعد في علاج احتقان الأنف. لهذا، خذوا رأسكم ل۱۰ دقائق على بخارات وعاء يحتوي على الماء المغلي. من الأحسن أن تضعوا منديلا أو منشفة على رأسكم  وتكرروا هذا العمل ثلاث مرات في اليوم.  يمكن إضافة قليلا من زيت المنثول أو الأوكاليبتوس إلى الماء المبخَّر  لتسهيل عمل التنفس.

-اشربوا كميات كثيرة من السوائل. خلال نوبات الأنفلونزا الشديدة، من الأحسن  أن تستفيدوا من السوائل المقوية والمغذية مثل أنواع الشوربة  والحساء كبديل للوجبة الرئيسية. طبعا شرط احتوائها على توازن صحيح من أنواع المواد المغذية.

-استريحوا قدر ما تستطيعون. يحتاج جهاز المناعة إلى الراحة لتجديد القوى. عدم الانتباه إلى أعراض عدوى فيروسي والمحاولة في استمرار الشغل والعمل(النشاط) خلال المرض، يطول فترة الإصابة.

تعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *