الرئيسية / الصحة والتغذیة / ۹ أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن
9 أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن

۹ أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن

إذا تتناول الأغذية المعالجة باستمرار، التغيير في هذه الظروف واتباع حمية غذائية غنية من المواد الغذائية الكاملة يعتبر طريقة سهلة ومؤثرة لتقوية خسارة الوزن وتعزيز مؤشرات الصحة الأخرى.

على الرغم من أن الحمية الغذائية لها الدور الرئيسي في زيادة الوزن، هناك أسباب أخرى كالتوتر والإجهاد وأيضا نقصان النوم من الممكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن. في التالي نتعرف على ۹ أسباب غير مرغوبة للسمنة وزيادة الوزن.

۹ أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن

۱- الإفراط في تناول الأغذية المعالجة

9أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن_الإفراط في تناول الأغذية المعالجة

تحتوي الأغذية المعالجة مثل الوجبات السريعة والأغذية المحضرة والمعلبة على المواد المضرة، والسكريات المضافة، المواد المحافظة والدهون غير السلمية. إضافة على هذا، أظهرت الكثير من الدراسات العلاقة المباشرة بين الأغذية المعالجة والسمنة. الأغذية المعالجة عموما مفعمة من السعرات الحرارية وخالية من المواد المغذية مثل الألياف والبروتين التي تساعد في الشعور بالشبع.

۲- الإفراط في السكريات

تناول السكريات والأطعمة والمشروبات الحالية يستطيع أن يزيد من محيط الخصر فيكم. لقد ربطت العديد من الدراسات بين استهلاك السكر ليس فقط لزيادة الوزن ولكن بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة أيضًا ، مثل السكري من النوع ۲ وأمراض القلب. على سبيل المثال، ظهرت نتيجة تقرير ناتج عن ۳۲ دراسة وبحضور معلومات ۲۴۲,۳۵۲ شخص أن استهلاك المشروات الحالية مرتبط بزيادة الوزن والسمنة.

۳- اتباع نمط حياة خامل

قلة النشاط والخمول من الأسباب الشائعة لزيادة الوزن و الإصابة بالأمراض المزمنة. الأعمال المكتبية، مشاهدة التلفاز، قيادة السيارة  واستخدام الحاسوب و الجوال من ضمن النشاطات الخاملة. بينت نتائج دراسة أجريت على ۳۱۷ عامل استمرت لثلاثة أشهر ان تقليل ساعة واحدة من القعود  واستبداله بنشاط في حالة القيام يؤدي إلى تقيل كتلة الدهون وناحية الخصر وزيادة الكتلة العضلية الخالية من الدهون. بينت هذه الدراسة أيضا أن اختصاص الوقت لمشاهدة الشاشات بشكل مفرط له دور كبير في زيادة الوزن غير المرغوب.

۴- الحمية الغذائية القاسية

اتباع الحمية الغذائية القاسية لخسارة الوزن من أسبس الإصابة بزيادة الوزن غير المرغوبة حيث يؤدي إلى التغييرات في مستوى هرمونات الجوع والشبع  ويؤدي إلى السمنة في المستقبل. إضافة على هذا، معظم الذين يخسرون الوزن عن طريق اتباع الحمية التنحيفية الشديدة والقاسية، يكسبون هذا الوزن كاملا خلال فترة خمس سوات.

۵- الإصابة بمرض أو مشكلة لم يتم التشخيص عنه بعد

على الرغم من أن نمط الحياة يؤثر كثيرا في زيادة الوزن غير المرغوبة، لكن هناك بعض الأمراض والعلل تؤثر أيضا في زيادة الوزن والسمنة منها قصور أو خمول الغدة الدرقية، الاكتئاب، متلازمة تكيس المبايض واضطراب الأكل أو الشره العصبي. مرض السكري ومتلازمة كوشينغ أيضا تلعب دورا في زيادة الوزن. إضافة على هذا، هناك بعض الادوية مثل مضادات الاكتئاب والذهان من الأدوية التي تؤدي إلى ارتفاع الوزن.

9 أسباب غيرمرغوبة للسمنة وزيادة الوزن-عدم تلقي المواد الغذائية بقدر كافي

۶- عدم النوم الكافي

النوم ضروري للصحة العامة والحياة الأحسن. عدم النوم بقدر كافي من الممكن أن يصبح محفزا لزيادة الوزن وسلبيات أخرى. لقد أظهرت دراسة اشتركت فيها ۹۲ مرأة أن النساء اللاتي كن ينمن أقل من ۶ ساعات في اليوم، كن يتمتعن من كتلة وزنية أعلى وكذلك مستويات بروتين الفيسفاتين. الفيسفاتين بروتين تفرزه خلايا الدهن في الجسم.

۷- عدم تلقي المواد الغذائية الكاملة بقدر كافي

ذا تتناول الأغذية المعالجة باستمرار، التغيير في هذه الظروف واتباع حمية غذائية غنية من المواد الغذائية الكاملة يعتبر طريقة سهلة ومؤثرة لتقوية خسارة الوزن وتعزيز مؤشرات الصحة الأخرى.

إضافة المواد الغذائية الكاملة إلى الحمية الغذائية ليست صعبة ويمكن إضافة الفواكه، الخضروات، البقوليات، البيض وأنواع اللب إلى الوجبات الرئيسية والخفيفة شيئافشيئا حتى يتعود الجسم بها.

۸- التوتر والإجهاد

الإجهاد المزمن مشكل شائع يستطيع أن يؤثر على وزن الإنسان. المستويات العالية من هرمون الكورتيزول تدل على أن الجوع والرغبة في تناول الأطعمة كثيرة السعرات وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن. إضافة على هذا، بينت الدراسات أن مستوى هرمون الكورتيزول في الأشخاص السمان أعلى مقارنة مع الأشخاص العاديين.

جدير بالذكر أن إدارة الإجهاد تستطيع أن تؤدي إلى خفض الوزن.

۹- الإفراط في استهلاك السعرات الحرارية

النهم والإفراط في الأكل واحد من الأسباب الواضحة والرئيسة لازدياد الوزن. إذا كانت كمية السعرات المتلقية خلال اليوم أكثر من السعرات التي يتم حرقها، ستواجه بزيادة الوزن.

إعداد وتعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *