الرئيسية / الصحة والتغذیة / الحمية الغذائية الرمضانية فرصة لتحسين الصحة وتخفيف الوزن
الحمية الغذائية الرمضانية فرصة لتحسين الصحة وتخفيف الوزن

الحمية الغذائية الرمضانية فرصة لتحسين الصحة وتخفيف الوزن

بما أن الرمضان على الأبواب، تبدو ضرورة الاعتناء والانتباه إلى الحمية الغذائية المناسبة أكثر من قبل. الصيام والعناية بالحمية الغذائية الرمضانية، إذا اتبعت صحيحا؛ من الممكن أن يفيد الجسم. على سبيل المثال، إذا كان لديكم الوزن الزائد، شهر رمضان والصيام فرصة سانحة لتخسيس هذا الوزن الزائد وبالتعود بهذه الحمية الغذائية خلال الشهر، يمكن اتباع حمية غذائية متوازنة بعد شهر رمضان.الحمية الغذائية الرمضانية-رمضان

عندما تصومون، ماذا يحدث في جسمكم؟

تحدث التغييرات تدريجيا طوال فترة الصيام. ساعات بعد تناول آخر وجبة غذائية(السحور)يدخل الجسم مرحلة الصيام. هذا بالضبط عند امتصاص الجسم المواد الغذائية. في الحالات العادية، يتم تخزين الغلوكوز حتى يوفر الطاقة المطلوبة واللازمة لجسم الشخص الصائم. لكن بعد إتمام هذه الطاقة المخزونة، يأتي دور الدهون للاستهلاك. لذلك من العوامل المهمة في التنحيف مع الحمية الغذائية في شهر رمضان ألا تتقلص النشاطات الجسدية بسبب الصيام حتى يدخل الجسم في مرحلة حرق الدهون. في حال استمرار الجوع لعدة أيام أو أسابيع، يبدأ الجسم بكسر البروتينات. يسمى هذا الوضع الجوع المطلق. بالطبع لايحدث هذا في شهر رمضان لأنكم تتناولون وجبتين في اليوم. لو لم تمعنوا في اختيار وجبات الإفطار والسحور، أو ارتحتم بدل القيام بالعمل والنشاط، لايساعدكم الصيام في تعديل الوزن، بل يؤدي إلى الوزن الزائد في نهاية الشهر الفضيل.
مراقبة التوازن في الحمية الغذائية الرمضانية
الوجبات الغذائية الرمضانية( الإفطار والسحور) لاينبغي أن تكون ثقيلة جدا. الحمية الغذائية الرمضانية لاتختلف عن الحمية الغذائية في باقي شهور السنة لكن يجب أن تشمل هذه الحمية الفئات الغذائية التالية حتى تتوفر المواد الغذائية المطلوبة للجسم خلال النهار والصيام:

-الفواكه والخضروات.
-الخبز والحبوب والبطاطا.
-اللحم، السمك أو المنتجات البديلة الأخرى.
-الحليب ومنتجات اللبن.
-الزيوت الصحية والسكريات بكميات قليلة.

حاولوا التقليل أو الحد من تناول الأطعمة الحلوة(الحالية) وأدرجوا مصادر الكربوهيدرات والسكر الصحية(مثل الحبوب الكاملة، البطاطا، البقوليات و…).المواد الغذائية البطيئة الهضم مثل الخبز، السلطة، الحبوب وخاصة الشعير التي تطلق الطاقة ببطء، خيار مناسب للحمية الغذائية الرمضانية. كذلك الأطعمة المفعمة بالألياف إضافة إلى مساعدتها في حفظ الصحة وأداء الأمعاء، تملأ حجم المعدة، اذا لاتشعرون بالشبع.الحمية الغذائية الرمضانية-التجنب عن مصادر الكافيين
من المستحسن الاجتناب من مشروبات كالشاي والقهوة والمشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين في الحمية الغذائية الرمضانية، لأن هذه المشروبات مدرة للبول وخاصة إذا تم شربها في السحور، يؤدي إلى خروج الماء المتلقية من الجسم في الساعات الأولى من الصباح.
اشربوا الماء والعصير والمشروبات الطبيعية لتوفيرالماء بدل المشروبات المحتوية على الكافيين. شرب الماء في بداية الإفطار إضافة إلى إمداد الماء إلى أنسجة الجسم والحد من قلة الماء والجفاف بسبب الصيام يمنع من الإفراط في تناول الطعام.

التمر، قنبلة الطاقةالحمية الغذائية الرمضانية- التمر قنبلة الطاقة

في الكثير من النصوص والأحاديث نُصح بالإفطار بالتمر لأن التمر قنبلة الطاقة ويوفر الكثير من الطاقة. حاولوا التقليل من المقليات في الشهر الفضيل واستبدلوه بالمطبوخات أو المسلوقات. كذلك حاولوا الحد من الحلويات والمقبلات الحلوة. واستبدلوها بأنواع الحلوى والبودينغ المحضرة من الحليب.
برعاية هذه الأمور يمكن اغتنام فرصة شهر رمضان كفرصةثمينة ومناسبة لتعديل النظام الغذائي وكذلك تخسيس الوزن.

إعداد: دكتورة سارا بخشائي

تعريب:إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *