الرئيسية / مقالات غير مصنّفة / الكايروبراكتيك
الكايروبراكتيك
الكايروبراكتيك

الكايروبراكتيك

الكايروبراكتيك
(Chiropractic Therapy)
 
      
الكايروبراكتيك     

* العلاج بالكايروبراكتيك:
– هاز العصبى وتأثير هذه العلاقة ع”الكايروبراكتيك”هو علاج يركز على العلاقة بين العمود الفقرى والجلى الصحة الجيدة.

والغرض من العلاج “بالكايربراكتيك”: هو تصحيح فقرات العمود الفقرى لاستعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز العصبى لمعالجة أية آلام وبالتالى تسمح للجسم بمداوة نفسه ذاتياً.
لكنه هناك تحذير بالنسبة لمرضى العظم والذين يعانون من الكسور وسرطان العظام غير مسموح لهم بالعلاج بـ “الكايربراكتيك”، أما المرأة الحامل والتى تعانى من آلام الظهر فيمكن علاجها بهذه الطريقة لكن لا تتعرض مطلقاً لأشعة إكس (الأشعة السينية).

وفى أقل من قرن، انتقل العلاج “بالكايربراكتيك” من مجرد طب مولع ومشغوف به جماعة معينة إلى علاج بديل وصل إلى العالمية وتأسس عام ۱۸۹۵ على يد الكندى – الأمريكى “بالمر” ۱۸۴۵ – ۱۹۱۳، عندما قام “بالمر” بعلاج حاجبه الأعمى بإعادة إحدى فقرات عموده الفقرى إلى مكانها الطبيعى .. وظل “بالمر” ينقح نظرياته وأعماله حتى وصل إلى فلسفة طبية كاملة تحمل هذا الشعار: ” يجب أن تصحح فقرات العمود الفقرى من أجل أن يحقق الناس مفهوم الصحة السليمة والمداومة عليها”.
وعندما تتحرك فقرات العمود الفقرى عن مكانها الطبيعى وهو ما أسماه بـ “Subluxations” تؤثر على انتقال إشارات الأعصاب الطبيعية من المخ لأعضاء الجسم و أنسجته وكنتيجة نهائية تؤثر على صحة الإنسان. وعلى عكس العقاقيرو/أو الجراحة الخاصة بالطب التقليدى، فإن العلاج “بالكايروبراكتيك” يعتبر أكثر أمانا وتوفيراً أيضاً. وقد تطور العلاج “بالكايروبراكتيك” على مدار الأعوام وأصبح ثالث أكبر مهنة تختص بالرعاية الصحية بعد الأطباء وأطباء الأسنان، وفى منتصف التسعينات أصبح هذا العلاج يمارس بدون إشراف من الأطباء وأصبحت هناك العديد من المستشفيات المنتشرة خاصة فى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأصل كلمة “الكايربراكتيك” اشتقت من الكلمة اليونانية (Cheir) والتى تعنى “اليد” والشق الثانى (Prakticos) والتى تعنى “تُعمل بـ أو الاستخدام الماهر لـ” والكلمة مكتملة “الاستخدام الماهر للأيدى”. يركز العلاج “بالكايروبراكتيك” كلية على العلاج اليدوى للعمود الفقرى و المفاصل ولا يستخدم عقاقير أو جراحة. كما أنه لا يشخص الأمراض أو يدعى العلاج الخاص لكل حالة وإنما يعتمد على مفهوم أن الجسد يمتلك قدرته العلاجية الفطرية والشفاء يتم من داخل الجسد ليظهر على الإنسان خارجياً بعد ذلك، بالإضافة إلى أنه عندما يكون الجسم متوازناً فستأتى الصحة الجيدة كنتيجة حتمية لأن الجهاز المناعى للجسم يعمل بكفاءة ولا يوجد به خلل.
ويُرجع “الكايروبراكتيك” أى خلل فى الجهاز المناعى إلى اضطراب الإشارات العصبية بسبب عدم انتظام فقرات العمود الفقرى، لذا فإن الهدف الوحيد لممارسى “الكايروبراكتيك” هو الاتصال بالعمود الفقرى كعامل أساسى فى الصحة أو المرض ويكون كل الاهتمام هو التركيز على إعادة العمود الفقرى لحالته الطبيعية يدوياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *