الرئيسية / الصحة والتغذیة / حرقة المعدة في رمضان الأسباب ونصائح للحد منها
حرقة المعدة في رمضان الأسباب ونصائح للحد منها

حرقة المعدة في رمضان الأسباب ونصائح للحد منها

حرقة المعدة في رمضان : حرقة المعدة من أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعا في رمضان. هذه مشكلة يعانى منها الكثير ويرجع سبب حموضة المعدة في رمضان إلى بسبب عدم انتظام الهضم واتباع عادات غذائية مختلفة منها تناول الوجبات الدسمة التي تؤدي إلي حرقة المعدة والشعور بالانتفاخ والحموضة.
هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحرقة منها:

– البدء بتناول أطعمة غير مناسبة على وجبة الإفطار مثل: المشروبات الغازية.
-تناول وجبة واحدة كبيرة وعلى دفعة واحدة.
-الاهتمام بتناول المخللات و الأملاح مع وجبتي الإفطار و السحور(هذه من العادات غذائية الخاطئة بين العرب أن بعضهم يبدئون بالمخللات).
-التدخين يزيد من ارتخاء العضلة التي تفصل بين المعدة والمريء والذي بدوره يؤدي إلى ارتداد عصارة المعدة من المعدة إلى المريء ومن ثم إلى الفم.
-تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
-الحد من تناول الماء بين وجبتي الإفطار و السحور.
-النوم مباشرة بعد تناول الطعام.
-تناول المزيد من القهوة و الشاي بين وجبتي الإفطار و السحور.
-تناول بعض الأدوية كأدوية ارتفاع ضغط الدم و الأسبرين.
-بعض المضادات الحيوية قد تسهم في زيادة حموضة المعدة وبالتالي من الإحساس بالحرقة.
-ارتداء الملابس الضيقة خاصةً في منطقة البطن له دور في حرقة المعدة.
-تعد البدانة أيضاً من العوامل التي تزيد من الإحساس بالحرقة.

المأكولات والمشروبات التي تسبب الحرقة في شهر رمضان

غالباً ما توجد هناك علاقة بين حرقة المعدة والأطعمة والوجبات التي تتناولها، لذلك نذكر بعض المأكولات والمشروبات التي تسبب حرقة المعدة في رمضان:
لأطعمة المقليةأسباب حرقة المعدة
-الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة
-الأطعمة الحارة وكثيرة التوابل
-المشروبات الغازية
-اللحوم وخاصة لحم البقر
-منتجات الألبان
-الفواكه الحمضية
-الطماطم
-الفلفل
-الزبدة
-الحلويات
-الشيكولاتة
-القهوة

نصائح للحد من حرقة المعدة في شهر رمضان

في هذا القسم، نذكر بعض النصائح للتجنب والتخلص من هذه المشكلة :
*الابتعاد عن جميع مثيرات الحرقة والتقليل من تناول الأطعمة المدهنة وذلك حسب التحمل الشخصي.
*تقليل معدل الطاقة والحد من تناول الدهون وذلك لخفض الوزن ما أمكن والتخفيف من حدة ارتداد الطعام.
*المحافظة على الوضع القائم خلال وبعد الأكل وإلى ساعتين على الأقل.
*تجنب النوم بعد الأكل مباشرة (يفضل النوم بعد ما لا يقل عن ۳ ساعات من تناول الطعام) ورفع الرأس أثناء النوم.
*التوقف عن التدخين وزيادة النشاط البدني مهما أمكن.
*الابتعاد عن تناول الحليب بكميات كبيرة بهدف التخفيف من حموضة المعدة، إذ قد يكون للحليب أثر في تخفيف الحموضة في بداية تناوله ثم ما يلبث أن يزيد من إفراز أحماض المعدة وعصارتها مما يتسبب في زيادة الاحساس بالحرقة عما كانت عليه سابقاً.
*تجنب ارتداء الملابس الضيقة و الالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب دون الافراط في تناولها.
*الإكثار من تناول السلطة، خاصة تلك الغنية بالخضروات الورقية.
*تناول الفواكه الطازجة بدلاً من الحلويات عند الشعور بالجوع بين الإفطار والسحور.
*عدم الإفراط في تناول السمبوسة وأنواع الحلويات الأخرى التي اعتاد الناس على أكلها في رمضان.
*شرب الماء بعد كل وجبة لأن الماء يشطف الحمض من المريء ويخفف من تركيز الحمض داخل المعدة.
*عدم الاستلقاء على الأريكة بعد الأكل مباشرة، فوضعية النوم تساعد على تسرب الحمض من المعدة إلى المريء ويُفضل المشى بعد تناول الطعام حيث يساعد المشى على إبقاء الحمض فى المعدة.
*عدم الإفراط في تناول التمر لأن بعض أنواعه الغنية بسكر يسبب الحموضة. كما يجب الاعتدال في شرب العصائر المحضّرة من فواكه طبيعية طازجة في المنزل، وتجنب العصائر الصناعية التي تساهم أيضاً في حدوث الحموضة.
*عدم الاستعجال في تناول الطعام وأخذ الوقت الكافى فى تناوله ومضغه جيداً ويُفضل تناول وجبة خفيفة في الإفطار ثم وجبة صغيرة أخرى عند الشعور بالجوع لاحقاً بعد صلاة العشاء.
*تجنب الأطباق الساخنة جداً والباردة جداً وتلك المشبّعة بالتوابل والدهون والأغذية المقلية والأطباق المسبكة.
*التقليل من القهوة قدر الإمكان، وإن كان ولابد منها فتناولها بعد الوجبة بساعتين.

أخذ الكثير من مضادات الحموضة من الممارسات الصحية الخاطئة والشائعة بين الناس وكثرة تناول هذه الأقراص قد يؤثر على امتصاص الحديد وفيتامين ب ۱۲ وهضم البروتين وعدة عناصر غذائية أخرى. كذلك حرقة المعدة المتواصلة بسبب زيادة إفراز الأحماض قد تتسبب بالإصابة في قرحة المعدة والأثنى عشر ومن الممكن أن تتطور إلى حدوث ثقوب في المعدة أو المريء ونزف داخلي وسرطان المريء أو المعدة. وجود الحرقة بشكل مزمن ولفترة طويلة أيضا قد يؤدي إلى حدوث سوء التغذية ونقصان في الوزن  ومشاكل أخرى بسبب هذه الحرقة المصاحبة لقلة أو امتناع عن تناول الطعام. لذلك من المستحسن الاعتناء ببعض النصائح للحد من حرقة المعدة والانتفاع بهذا الشهر الفضيل.

جمع وإعداد:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *