الرئيسية / الأعشاب الطبیة / عالجوا البرد(الزكام) بهذه الأعشاب الطبية
علاج الزكام بالأعشاب الطبية

عالجوا البرد(الزكام) بهذه الأعشاب الطبية

علاج البرد بالأعشاب الطبية:مع حلول الفصول الباردة وارتفاع نسبة الإصابة بأنواع البرد الموسمي، معرفة كل طريقة لعلاج البرد مفيد. سنقوم في هذا المقال بتقديم ۳أعشاب طبية ومؤثرة في تحسين البرد.

علاج البرد بالأعشاب الطبية:الزعتر-(أحسن علاج للزكام، مضاد للسعال، مضاد للحمى، مضاد لاحتقان الأنف)الزعتر لعلاج البرد أو الزكام أم النشلة أو الأنفلونزا

هذا النبات كان يستخدم من قديم الزمان ومنذ قرون  كنبات صالح للأكل وللدواء ويعتبر اليوم من أكثرها استعمالا. لرائحة(زيت) هذا النبات آثار قوية مقابل الجراثيم والفطريات ويزيل المشاكل التنفسية  والبرد. لقد تم في السنوات الأخيرة الكثير من مصانع الأدوية في العالم بتحضير وعرض منتجات بشكل المشروب من هذا النبات.  من آثار الزعتر في تسكين وعلاج مضاعفات وأعراض البرد أو الزكام مثل مضاد للألم، مضاد وطارد للبلغم(يساعد على التخلص من المخاط من الشعب الهوائية)، مضاد للكحة، مضاد للحساسية، مضاد للحمى، مضاد لاحتقان الأنف، يفتح القصبات الهوائية ، تقليل الإفرازات اللعابية، محفز لجهاز المناعة في الجسم، قمع والقضاء على الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض التنفسية عند الإصابة بالبرد. فائدة نبات الزعتر، الاحتواء على عدة آثار مفيدة في التسكين وعلاج البرد، كذلك يمكن استعماله بدل عدة أدوية مؤثرة. بما أن الزعتر نبات يمكن تناوله، ليس هناك أي مانع من استعماله ووصفه للأطفال ومضاعفاته الجانبية ليست كثيرة.

علاج البرد بالأعشاب الطبية:الزنجبيل-(المحفز لجهاز المناعة في الجسم، طارد البلغم)الزنجبيل لعلاج البرد والأنفلونزا

الزنجبيل غالبا ما يستورد من الصين والهند وكان له مكانة مهمة في الطب الصيني القديم والهندي وقد وصلت الأوروبا في قرن الثالث عشر. لايزال الزنجبيل يعتبر من أكثر التوابل استعمالا في العالم وقد تبينت نتائج آخرالدراسات المؤيدة أن للزنجبيل خصائص مضادة للألم، مضاد لالتهاب المفاصل، مضاد للأميبيا، مضاد للجراثيم والبكتيريا،مضاد للحساسية، مضاد للسرطان، مضاد للأكسدة، مضاد للانتفاخ والألم والتشنج، محافظ للكبد، مقوي ومحفز للجهاز المناعة في الجسم، طارد للبلغم ومخفف لدهون الدم. الزنجبيل مفيد جدا في علاج مضاعفات البرد والزكام  ويتم تحضير منتجات ومستخلصات كثيرة بشكل المستقل وأو مع الأدوية العشبية الأخرى لعلاج الزكام (البرد) من هذا النبات.

لاستعمال الزنجبيل، يمكن استخدام مسحوقه في الأطعمة أو إذابته في السوائل ولكن واحدة من أروع حالاته الدوائي، القطرة أو الجرعة التي يمكن استعمالها مع الأطعمة، السوائل، الشاي والماء.

علاج البرد بالأعشاب الطبية:النعناع-(مضاد للألم والاحتقان)علاج البرد والأمراض الأخرى بالنعناع

نبات النعناع الذي اشتهر بالمينت(mint)في العالم، يعتبر من أكثر النباتات والأعشاب الطبية استعمالا في العالم. معظم آثار النعناع تتعلق بنكهة أوراقه التي تحتوي على مادة تدعى المنثول ولها خصائص مضادة للألم ومضادة للاحتقان(انسداد الأنف) القوي.  سابقا كانوا يستعملون النعناع  بشكل مستحلب، مغلي  أو الصبغة وكانوا يحضرون منه أدوية بشكل الضماد أو المرهم. اليوم وبعد التطور وتنمية التقنية، يتم إنتاج منتجات ومستخلصات بشكل محلول أو الضماد.واحدة من أشكال المثالية لزيت النعناع، قطرة المنثول التي لها آثار مضادة لاحتقان الأنف خاصة في المصابين بالزكام أو الربو أو الحساسية وتستطيع أن تفتح الشعب الهوائية  ومجاري الأنف المسدودة. من آثاره الأخرى تشمل مضاد لألم اليد والرجل والظهر وآلام المفاصل والعظام وكذلك العضلات، تسكين الصداع والتهاب الجيوب الأنفية. جديرا بالذكر أن المنتجات التي يتم تحضيرها من النعناع، بما أنه نبات يمكن أكله، ليس بها أي مانع في الأطفال.

اقرؤوا أيضا الوقاية من الزكام

تعريب:
إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *