الرئيسية / الأمراض / الحمية الغذائية المقترحة للمصابين بفيروس الكورونا
الحمية الغذائية المقترحة للمصابين بفيروس الكورونا

الحمية الغذائية المقترحة للمصابين بفيروس الكورونا

قد نرى في هذه الأيام معلومات متناقضة عن المواد الغذائية المفيدة للوقاية من الإصابة بفيروس الكورونا وعلاجه. مثلا يقترح البعض تناول مكملات فيتامين سي حيث يقول البعض ينفع هذا الفيتامين والبعض الآخر يعتقد أن هذا الفيتامين لا يجدي نفعا. حتى يعتقد البعض بأنه يجب أخذ حبوب فيتامين دي بجرعات عالية لرفع المناعة في الجسم.

المكملات والفيتامينات المفيدة لفيروس الكورونا

المكملات والفيتامينات المفيدة لفيروس الكورونا

بشكل عام لايلعب ولاواحد من المكملات مثل فيتامين سي،الزنك، السلنيوم، فيتامين دي، فيتامين أ، قنفذية رفيعة الأوراق، الكوركومين، الزنجبيل، الجنسنغ و…لاتلعب دورا خاصا في الوقاية من الكورونا. لكن وتحديدا نقص كل من البروتين، فيتامين دي، فيتامين أ، فيتامين سي  والسلنيوم دخيلة في تضعيف الجهاز المناعي في مواجهة أي عدوى. لذلك ننصح باستعمال مصادر هذه المواد والفيتامينات بدل المكملات في الذين يعانون من نقصان هذه المواد. من جهة أخرى، يجب أن تعرفوا أن هذه المواد مفيدة للمناعة في حال توازنها في نسبتها المطلوبة في الجسم وفي حال زيادة مستوى أي واحد من هذه المواد أو المكملات، يواجه الجسم بالتسمم وهذا التسمم سيعمل في تضعيف المناعة في الجسم ويز من استعداد الشخص للإصابة بالأمراض.

اقرأ: هل تعرفون ما هي الفيتامينات الضرورية في فترة الشيخوخة؟

فايروس كورونا قبل لايوصل الى الرئة يبقى في الحنجرة ٤ أيام وفي هذا الوقت يبدأ الشخص بالكحة وألم في الحنجرة فإذا شرب ماءاً كثيراً وتغرغر بالماء والملح أو الخل يقضي على الفايروس بواسطة إدخاله إلى المعدة.

فيروس كورونا الجديد: الأعراض، طرق الانتشار، الوقاية والعلاج

يتم القضاء على فيروس الكورونا فور وصوله إلى المعدة بواسطة حمض المعدة، لذلك لاداعي للقلق حول توغل الفيروس إلى المعدة والجهاز الهضمي؛ لكن كما تم الإفادة من المعنيين والمختصين في هذا المجال، أن هذا الفيروس يورط الجزء الأسفل من الجهاز التنفسي.

المواد الغائية المفيدة والمضرة للمصابين بفيروس الكورونا

المواد الغذائية المفيدة والمضرة للمصابين بفيروس الكورونا

يجب التجنب عن الوجبات السريعة والأطعمة المحضرة و المعروضة في الشوارع خشية تفشي المرض والإصابة به.

يجب شرب السوائل الدافئة وترطيب الفم والحلق للوقاية من انسداد المجاري التنفسية وفتح القصبات الهوائية.

بما أن هناك معلومات تخبر بانتشار الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، من الأحسن التجنب عن الحيوانات حتى الأليفة وأسواق الحيوانات وكذلك طبخ أنواع اللحم والبيض بالكامل قبل تناوله.

الوقاية وعلاج الكورونا في الطب الشعبي

مع الأسف الشديد، شاعت في الأيام الأخيرة في وسائل الإعلام الاجتماعية أخبار كاذبة عن إفادة الكحول في الوقاية عن الإصابة بفيروس كوفيد-۱۹ وهرع الناس إلى شرب الكحول حتى في بلدان إسلامية والجاليات المسلمة حيث أدى مثلا في إيران إلى وفاة أكثر من ۹۰ شخص وتسمم ألف آخرين. لذلك يجب التجنب التام عن الكحول إلا لأغراض التعقيم والاستعمال الموضعي. جدير بالذكر أن الإفراط في استعمال الكحول لأغراض التعقيم، يؤدي إلى جفاف الجلد والتقشر في الأيدي.

فيروس كورونا الجديد من فئة الفيروسات المسببة للبرد والأنفلونزا، لهذا اعتقد البعض بأنه ينفع الأدوية والحمية الغذائية الخاصة للمصابين بهذا المرض؛ لكن بالنسبة إلى الأدوية يجب القول بأنه لم تستجب هذه الأدوية وحتى الآن لم يكشف دواء محدد وخاص لعلاج المصابين بهذا الفيروس. هذا الفيروس، يسبب في وفاة المصابين بأمراض تنفسية والقلبية والرئوية وحتى المصابين بأمراض الكلى والسكري والمناعة بعد قضائهم عدة أيام في العناية المركزة بسبب عدم تمكنهم التنفس. بالنسبة إلى الحمية الغذائية، يمكنكم المراجعة إلى مقالنا بعنوان الحمية الغذائية الخاصة للبرد والأنفلونزا.

في الختام، نذكركم بأن هذا المرض جديد ولحد الآن لا يوجد له علاج خاص وكل الإجراءات ستكون مجرد تخفيف الأعراض والزمن هو الذي يحدد السبب والعلاج أو التطعيم الخاص لهذا المرض وأحسن شيء للوقاية من الإصابة بالمرض هو البقاء في البيت والتجنب عن الاحتكاك بالمصابين والذين ظهر فيهم أعراض البرد ويكحون.

اقرأ ايضا: هل تعلم أية أطعمة تساعد في تطهير رئة المدخنين؟

إسماعيل إبراهيم إبراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *